توصّل المنتج الهوليوودي السابق هارفي واينستين إلى اتفاق مالي بشأن الإجراءات المدنية ضدّه مع عدد من ضحاياه المفترضين ومع دائنيه الذين يلاحقونه، في مقابل دفع 44 مليون دولار أميركي، وفق ما ذكرت «وول ستريت جورنال». وأوضحت الصحيفة الأميركية أنّ الاتفاق لم يوقّع بعد، وهو يريد أن يشمل كل الإجراءات القضائية المدنية المرفوعة ضد المنتج النافذ السابق، بما في ذلك تلك التي قدمت في كندا وبريطانيا.

ولا يعفي هذا الاتفاق هارفي واينستين من الملاحقات الجنائية التي تستهدفه وهي ستكون موضع محاكمة في أيلول (سبتمبر) بتهمة الاعتداء الجنسي.
وتعليقاً على الأخبار الواردة في الصحفية، رفضت ناطقة باسم هارفي التعليق.
ويواجه واينستين منذ العام الماضي تهمة ارتكاب اعتداءَيْن جنسيَيْن على امرأتين مختلفتين أحدهما يتعلق باغتصاب، ومن الممكن أن يُحكم عليه بالسجن مدى الحياة في حال إدانته في ختام هذه المحاكمة.
ويشمل الاتفاق كما يبدو أيضاً الإجراءات التي باشرها المدعي العام في نيويورك إريك شنيادرمان، والذي حلت مكانه ليتيسيا جيمس.
تتعلق هذه الإجراءات خصوصاً بالتحقق من التعويض في شكل مناسب على الضحايا.
تجدر الإشارة إلى أنّه منذ تشرين الأول (أكتوبر) 2017 اتهمت أكثر من 80 امرأة علناً هارفي البالغ 67 عاماً باغتصابهن أو الاعتداء أو التحرش بهن جنسياً، ومن بينهن الممثلات آشلي جاد، وأنجلينا جولي، وسلمى حايك...