في ظل تردّي الأحوال المناخية والبيئية، وآخرها الكارثة المتمثّلة باستمرار الحرائق الضخمة في غابات الأمازون ودق ناقوس الخطر على صعيد العالم، قالت شركات أزياء كبرى اليوم الجمعة إنّها وقعت اتفاقاً ستقدّمه إلى قمة مجموعة السبع هذا الأسبوع للمساعدة في حماية البيئة.

الاتفاق حمل توقيع 32 شركة ودار أزياء عالمية، من بينها «أديداس» و«بيربري» و«كيرينغ» و«هيرمس» وLVMH (تضم لوي فيتون) و«نايكي».
ومن المتوقع أن تكون حماية البيئة قضية رئيسية على جدول أعمال قمة مجموعة السبع التي تبدأ أعمالها غداً السبت بياريتس في فرنسا.
علماً بأنّ عدداً كبيراً من العاملين في مجال صناعة الموضة باشروا باتخاذ خطوات عملية انطلاقاً من التزامهم بمكافحة التغيّر المناخي وحماية الحيوانات، لا سيّما أنّ هذا الميدان يعّد واحداً من أكثر الصناعات تلويثاً للبيئة في العالم. الخطوات تشمل مثلاً التخلّي عن استعمال الفراء الطبيعي في التصميمات، واللجوء إلى مواد معادة التدوير أو الاستعمال.