يبدو لافتاً انتشار المحال التجارية الجديدة، المخصصة لبيع الأدوات الكهربائية والمنزلية المستعملة، في ظل الأزمة الاقتصادية وارتفاع الأسعار. لكن ما هو مثير للانتباه أكثر، تهافت الأهالي على شراء مناشير الحطب، بوتيرة غير مسبوقة، بحسب أحد تجار بلدة قلاوية في قضاء بنت جبيل.


وقد أكد هذا الأخير أن «الفقراء والميسورين، على حدّ سواء، يتنافسون على شراء مناشير الحطب العاملة على الكهرباء والبنزين، والتي رغم ارتفاع ثمنها بسبب ارتفاع سعر الدولار، تبقى الأكثر طلباً من الزبائن».

من جهته، يرى المزارع أحمد عليان، من برج قلاوية، أن «الأهالي يقصدون الحقول المزروعة بالأشجار، ويتنافسون على أخذ الحطب اليابس»، لافتاً إلى أن «ما يخيف هو أن يبدأ الأهالي بقطع أشجارهم، بسبب ارتفاع ثمن الحطب والمازوت، إذ لا بديل هذه السنة عن وجاق الحطب».

وفي محمية الحجير، المليئة بأشجار السنديان والبلوط المعمّرة، يتسلق أحد رعاة الماعز إحدى الأشجار المعمّرة، محاولاً قطع جذع يابس، رغم عشرات اللافتات التي وزّعتها لجنة المحمية والتي تطلب من الأهالي عدم قطع الأشجار والاهتمام بالمحمية. غير أن الراعي يؤكد أنه: «لا بديل لنا عن جمع الحطب المجّاني هذا الشتاء، لأن المازوت مقطوع»، مشيراً إلى أن «عشرات الأهالي يقصدون المحمية وأماكن حرجية أخرى لجمع الحطب، ممّا يساهم في تنظيف الأحراج ومنع احتراق أشجارها».

في الواقع، تضاعف ثمن الحطب مقارنة بالأعوام التي سبقت الأزمة، بحوالي 6 أضعاف، بحسب حسن مزنّر (الصوانة)، الذي «يعمل على شراء وبيع الحطب منذ 13 سنة». في الماضي، «كان ثمن طنّ الحطب لا يزيد عن 250 ألف ليرة. أما اليوم، فوصل ثمنه إلى مليون ونصف المليون ليرة، رغم أن حاجة الأسرة الواحدة لا تقلّ عن ثلاثة أطنان، لذلك أصبح معظم زبائني من الأغنياء، بعد أن كان الفقراء هم الذين يشترون الحطب، لعدم قدرتهم على شراء المازوت».

ويتابع: «لا يعني ذلك أن الفقراء استغنوا عن الحطب، بل باتوا يعملون على جمعه من الحقول والأحراج. لذلك، هم يتنافسون على شراء المناشير الكهربائية المستعملة».

وعقب اختفاء المازوت وغلاء ثمنه، لم تعد مواقد الحطب خياراً بل «حاجة إلزامية لأكثر العائلات الجنوبية»، بحسب فاطمة عطوي من مركبا، التي بات البحث عن الحطب عملاً إضافياً لها، إلى جانب أعمال المونة البيتية وطبخ الطعام.

تقصد عطوي الحقول القريبة من وادي الحجير لتأمين الحطب، لكن ذلك «ليس حلاً، لأن كمية الحطب قليلة جداً نسبة إلى الحاجة إليها. ولهذا السبب يتحدّث بعض الأهالي اليوم عن إمكانية الاستغناء عن المدافىء، والاعتماد على مواقد الفحم»، بحسب عطوي.

تزامناً مع ذلك، تبرز ابتكارات مختلفة، يحاول المواطنون اعتمادها اليوم لتخفيض كلفة التدفئة. فقد لجأ أحد أبناء مركبا مثلاً إلى «مدّ قساطل وجاق المازوت، من غرفة الجلوس إلى غرفة أخرى، قبل إخراجها إلى الهواء الطلق، لتدفئة الغرفتين معاً».

أما عبدالله عواضة، فلجأ إلى «تجهيز وجاق الحطب، لاستخدامه في نفس الوقت كوسيلة لتسخين سخّان المياه»، موضحاً: «وضعت سخّان المياه على الوجاق الحديدي في إحدى زوايا غرفة الجلوس، وقمت بتجميله بعازل خشبي جميل، بعد مدّ أنابيب المياه الساخنة من الخزان إلى المطبخ والحمام».

واللاّفت، بحسب عواضة، أن «بعض أصحاب الحقول من الفقراء، باتوا يعمدون إلى بيع الأشجار التي لا يحتاجون إليها في حياتهم المعيشية، لكسب بعض المال».

يُذكر أن معظم قرى وبلدات بنت جبيل ومرجعيون ترتفع عن سطح البحر أكثر من 650 متر، وبعضها يصل ارتفاعه إلى 900 متر، حيث تنخفض درجة الحرارة بشكل كبير، وتصبح التدفئة أمراً ضرورياً لا مفرّ منه.