طرد الفاتيكان أخيراً الكاهن البولندي كريستوف أولاف شارامسا (43 سنة)، بعدما أحدث زلزالاً في الأوساط الكاثوليكية إثر كشفه عن مثليته الجنسية في روما. الأب شارامسا الذي كان عالم لاهوت في المؤسسة البابوية، كان قد أعلن السبت الماضي خلال مؤتمر أنّه يعيش مع حبيبه الإسباني منذ سنوات، منتقداً الموقف «العدائي» للكنيسة الكاثوليكية من المثليين: «إعلاني عن الأمر صعب جداً في وسط معادٍ للمثلية. أطلب منكم الأخذ بعين الاعتبار هذا الواقع الذي يصعب فهمه على أي شخص لم يمر بمثل هذه الظروف».


وفي بيان رسمي، عبّر الفاتيكان عن غضبه من هذا الإعلان «الخطير وغير المسؤول»، قبل أن يكشف المتحدّث باسم البابا فرنسيس أنّه سيتم طرد الكاهن من منصبه «فوراً». وأتى ذلك قبيل افتتاح الحبر الأعظم أمس لسينودس مهم للأساقفة حول العائلة.