فاطمة عبدالله


أين هو المطلوب الأول عالمياً؟ أين يمكث زعيم تنظيم «القاعدة» أسامة بن لادن في أرجاء هذا العالم؟
سؤال يطرحه الملايين في مشرق الأرض ومغربها على حدّ سواء. الرجل الذي تبحث عنه أجهزة المخابرات العالمية تحوّل إلى هاجس حتى في السينما الأميركية.
فمكان اختباء بن لادن هو فكرة فيلم أميركي جديد لمخرج فيلمsuper size me مورغان سبورلوك، الذي جال في إسرائيل والسعودية ومصر وباكستان والمغرب العربي وأفغانستان بحثاً عن الرجل الأول على قائمة الإرهاب الأميركية أسامه بن لادن. الفيلم الذي سيعرض في مطلع عام 2008 في الولايات المتحدة بالتزامن مع موعد الانتخابات الرئاسية المقبلة، هو «ليس مجرد محاولة لإيجاد بن لادن، بل هو محطة للوقوف وراء ما يدفع بعض الشبان المسلمين للالتحاق بزعيم «القاعدة» ضد السياسة الأميركية» هكذا يشرح سبورلوك مضمون وهدف الفيلم الجديد، مضيفاً إنه «اكتشف عن قرب كيف يمكن سياسة أميركا الخارجية والاقتصادية بشكل خاص أن تخلق أعداءً للولايات المتحدة في المناطق التي زارها».
ماذا تفعل إذاً لو وجدت أسامة بن لادن؟ أتقتله، تعذّبه أو تسأله عن مستقبل الجماعات السلفية؟ أو ربما تزجّه في إحدى غرف غوانتنامو؟ الجواب رهن بأحداث الفيلم الجدلي المنتظر.