يبدو أن تلفزيون «دبي» قرر إجراء بعض التغييرات في برامجه ونجومه. قبل أيام، غادرت بروين حبيب المحطة، بعدما تردد عن خلافات بيـنها وبين مدير القناة علي الرميثي. اليوم، تستقبل «دبي» طوني خليفة الذي يحضّر لبرنامج ألعاب جديد هو: Take It Or Leave It. ومن المقرر أن يبدأ بثّ البرنامج في العاشر من الشهر الجاري. ودعت إدارة المحطة مجموعة من الصحافيين لحضور الحلقة التجريبية التي صورت قبل أيام.

يتنافس في البرنامج فريقان. في الفقرة الأولى، يطرح خليفة على المشتركين عشرة أسئلة، وتتضمن الإجابة عنها احتمالان، ويترك للفريق الأول حرية الاختيار بينهما. فإذا أجاب بشكل صحيح، يختار مبلغاً مادياً من إحدى الخزائن الموجودة على الشاشة. أما إذا كانت الإجابة خاطئة، فسيكون من حق الفريق المنافس أن يأخذ المبادرة ويتابع ما بــــــــدأه الفريق الأول.
في القسم الثاني من البرنامج، يُطرح على الفريق الفائز خمسة أسئلة دفعة واحدة، ومن دون احتمالات. وإذا حالفه الحظ، سيكون عليه من جديد الاختيار بين الخزائن الموجودة على أرض المسرح: إما أن يفوز بـ 250 ألف درهم إماراتي (أكثر من 68 ألف دولار)، وإما يكون الصندوق فارغاً.
يذكر أنّ شركة Element التي نفذّت برنامج Deal Or No Deal على شاشة LBC، هي التي نفّذت برنامج Take It Or Leave It. وقد احتفظت الشركة بالاسم الأصلي لدواع تسويقية، نظراً الى النجاح الذي شهدته النسخة الغربية. وفي اتصال مع «الأخبار»، أكد طوني خليفة أنه لم يغادر «ال بي سي»، إنما وافق على تقديم هذا البرنامج من باب التنويع، «وهذا ما حصل في شهر رمضان إذ عرض برنامجي «هذا أنا» على شاشتي «المؤسسة اللبنانية للإرسال» و“نجوم تي في». كما قدمت في الشهر عينه برنامجاً آخر على شاشة «إنفينيتي» الإماراتية». وأشار خليفة إلى أنه يحضّر حالياً لبرنامج جديد يطلّ من خلاله قريباً: «بس على الـLBC».
فاطمة...