اليوم الخميس، تُطلق «غاليري أليس مغبغب» (بيروت) «سنة هدى قساطلي» عبر طاولة مستديرة تتناول التراث المهمل. يجري النشاط (90 د) بالفرنسية وبمشاركة كلّ من: نادين بانايوت هارون (التراث المادي والمعنوي في مكوناته الطبيعية والثقافية)، ليفون نورديغيان (بيروت ومساكنها)، ياسمين معكرون بو عساف (إنجازات هدى قساطلي في الإطار العواصميّ) وجاد شعبان (تدمير البيئة، إعمار الإفلاس). في هذا اللقاء، ستقدّم قساطلي كتابها الأخير الصادر عن «منشورات العين» بعنوان «من تراب ومن أيادي الرجال، بناء بيت سوري ذي قبب». واعتباراً من اليوم لغاية 26 كانون الأوّل (ديسمبر) 2020، تحتضن الغاليري خمسة معارض تشمل 365 صورة فوتوغرافية لقساطلي تحت عنوان عريض: «من نهاية الحرب الأهليّة إلى الحراك، التراث المهمل: الهندسة المعمارية، البيئة، النازحون».

وشدّدت «أليس مغبغب»، في بيان، على أنّ تكريم الفنّانة هدى قساطلي التي كانت، منذ بداياتها في التصوير في عام 1978، ولا تزال تسلّط الضوء على التراث الثقافي والبيئي المهمل في لبنان، يعتبر «فعل إيمان بنهضة لبنان».

* إطلاق «سنة هدى قساطلي»: اليوم الخميس ــ الساعة السادسة مساءً ــ «غاليري أليس مغبغب» (الأشرفيّة ـــ بيروت). للاستعلام: 01/204984