زياد الرحباني


لو كانت البلاد التي نعيش ونموت فيها، جمهوريةً من ورق مكوّنةً من قصاصاتٍ مختلفة الأشكال، متنوّعة الألوان، تحاكي إلى حدٍّ بعيد واقعَ اليابسةِ بكاملِ تضاريسها ساحلاً وجبلاً، لأمكن أن نُسلِّم بأنْ لها رئيساً للحكومة واسمه فؤاد السنيورة، وقد بقي بعدما انصرف رئيسها للجمهورية. ولمَ لا؟ فولاية الأخير انتهت، وأكثر من ذلك فهي لم تكن شرعية، نعم.
لو كانت هذه الربوع عبارةً عن مجسّماتٍ كرتونية تجسّد بأشكالها الهندسيّة الفنيّة، نموذجاً افتراضياً عن الوطن، لأمكن أن نصدّق أن قائد المواجهة مع إسرائيل في تموز 2006 الذي حيّته غالبية دول الأرض، لا يزال محتجباً لأنه عرضةٌ للقتل، نعم. وإلى جنوبِ هذا المجسّم الكرتونيّ الأسمر يجثم «ما هبَّ ودبّ»َ من جيوش الأمم المتحدة ساهراً على الأمن.
لو أنّ كلَّ ما هو حاصلٌ يجري في قصورٍ وكهوفٍ رمليةٍ، يتسلّى ببنائها الأطفال على الشاطئ، لأمكن أن نصدّق أنّ «الوحش» يطارد مجموعة من النواب ليفترسهم، وقد لجأوا إلى فندق معروف واسمه: الفينيسيا. ولمَ لا؟ فكل الجمهورية مباحةٌ للوحش إلاّ هذا الفندق. لا بل إن مجرّد وقع علامة الفينيسيا التجارية على «الوحش» كوقع إشارة الصليب على «دراكولا»، نعم.
لكننا في الواقع يا إخوتي في بلادٍ حقيقية، في بلاد على الأرض، والحمد للّه، لا هي من رملٍ ولا من ورقٍ ولا من كرتون. ولا يعقل أن يحدث فيها شيءٌ من ذلك كلّه. هي مجرّد أوهام، لذا، فلا شرعيّة لها ولا علاقة لها بالدستور. فلا تخافوا!