في ظلّ تسارع تقدّم الجيش السوري في قرى ريف القصير، استعاد مدينة خربة خزالة الاستراتيجية في درعا، بينما أفادت تقارير معارضة عن إصابة القائد العام لجبهة النصرة أبو محمد الجولاني.

ونقلت وكالة «فرانس برس» عن المرصد السوري لحقوق الإنسان أنّ الجولاني أصيب بجروح خلال القصف الذي نفذه الجيش السوري على مناطق في ريف دمشق الجنوبي. وأبلغ أحد النشطاء، أيضاً، عن «إصابة عدد من عناصر الجبهة بجروح جراء القصف الذي استهدفهم».
في درعا، قالت وكالة «رويترز» إنّ الجيش السوري استعاد السيطرة على مدينة خربة غزالة الاستراتيجية من مقاتلي المعارضة بعد معارك استمرت شهرين. ورجحت الوكالة أن يتيح هذا التقدّم للجيش استعادة السيطرة على طريق نقل دولي جنوب سوريا. وسقوط خربة غزالة، التي تقع في سهل حوران على الطريق السريع المؤدي إلى الأردن، أتى بعدما فشل وصول دعم عسكري من الناحية الأردنية. ونقلت الوكالة عن نشطاء ومسلحين في المعارضة «أنّ نحو ألف مقاتل انسحبوا من المدينة أمس بعدما فقدوا الأمل في وصول التعزيزات».
في ريف القصير، نجح الجيش السوري في السيطرة على قرية الشومرية ومزرعة الكردي، ما سهّل مهمته في فكّ الحصار عن قريتي الغسانية والحيدرية.
في ريف حمص، أيضاً، قال مصدر عسكري سوري إن وحدة من الجيش السوري استطاعت استهداف مسلحين فارين من القصير قرب قرية شمسين وقتل أعداد منهم. إلى ذلك، أفادت «لجان التنسيق المحلية» في القصير عن «استشهاد عبد الحكيم مطر قائد سرية حرس الحدود التابعة لكتائب الوادي، بكمين نصبته قوات حزب الله اللبنانية».
(الأخبار، رويترز، سانا)