في برقية صادرة عن السفارة الأميركية في بيروت يوم 8 آب 2006، 06BEIRUT2566، ورد أن مستشار الرئيس نبيه بري للشؤون الخارجية، علي حمدان (الصورة)، اتصل بالسفير الأميركي جيفري فيلتمان طالباً «لقاءً عاجلاً».


بالفعل، التقى الرجلان في أحد مقاهي فندق فينيسيا، حيث «وشوش» حمدان السفير، على ذمة الأخير، بعدما طلب من مسجّل المحضر أن يتوقف عن الكتابة: «لدينا لائحة بأسماء شخصيات معرّضة للاغتيال، وبرّي على رأس هذه اللائحة». أضاف حمدان أن اللائحة تضم اسمي النائبين ميشال عون وسليمان فرنجية، من دون أن يفصح عن مصدرها. ولفت حمدان إلى أن بري هو الداعم الرئيسي لخطة نشر الجيش في الجنوب، قائلاً إن اغتياله سيفشل الخطة ويؤدّي إلى إشعال التوتر بين السنة والشيعة. وبحسب البرقية ذاتها، فإن حمدان، رداً على سؤال عن رأي المواطنين بحزب الله، «قال إن الناس تدعم مقاتلي حزب الله ما دامت الحرب قائمة». لكن «عندما ينقشع الغبار، سيرى الشعب النتيجة التدميرية للتفرّد المغامر لحزب الله».