قررت أعلى السلطات العسكرية والحكومية التركية، أمس، استبدال قادة قوات البر والجو والبحر في الجيش تحت قيادة خلوصي أكار الذي سيبقى قائداً للقوات المسلحة حتى عام 2019، وذلك خلال الاجتماع السنوي للمجلس العسكري الأعلى، بحضور رئيس الوزراء بن علي يلدريم، وبعد موافقة رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان.


واتخذ قرار استبدال قائد سلاح البر الجنرال صالح زكي تشولاك، وسلاح البحرية الأميرال بولنت بوسطان أوغلو، وسلاح الجو الجنرال عابدين أونال، في اجتماع المجلس العسكري الأعلى، وفق قناة «سي أن أن تورك». وسيتولى الجنرال ياسر غولر، الرئيس الحالي لقوات الدرك والنائب السابق لرئيس الأركان، قيادة سلاح البر مكان الجنرال تشولاك. وتم استبدال بوسطان أوغلو باللواء البحري عدنان أوزبال، فيما سيتولى الجنرال حسن كوتشوك أكيوز قيادة سلاح الجو مكان أونال. وتأتي إعادة الترتيب هذه بعد عام على محاولة الانقلاب الدموية التي يتهم أعضاء من منظمة الداعية فتح الله غولن في الجيش بالقيام بها، والتي تلاها طرد 200 جنرال من مراكزهم في الجيش.
ومع أن هذا المجلس العسكري يجتمع كل عام في شهر آب، إلا أن اجتماعه هذا هو الثالث بعد محاولة الانقلاب، والثاني بعد إدخال تعديلات على تشكيلته، وهي تعديلات فرضت حضور نائب رئيس الوزراء ووزيري الخارجية والداخلية لاجتماعاته. كذلك، كانت اجتماعات المجلس تعقد في السابق في مقار عسكرية، لكنها الآن تنعقد في مقر رئيس الوزراء.
وفي تصريح قبل الاجتماع، قال يلدريم إن تركيا ما زالت تواجه «المنظمات الإرهابية بحزم»، مضيفاً أن «عدم الاستقرار القائم على حدودنا الجنوبية، والافتقار إلى الحكم السليم والحرب الأهلية، تمثل أكبر التهديدات على قتالنا ضد الإرهاب».
وإضافة إلى ذلك، قرر المجلس العسكري ترقية 6 جنرالات وأميرالات إلى رتبة أعلى، و61 عقيداً إلى رتبة جنرال وأميرال، وفق بيان صادر عن وزارة الدفاع، التي مدّدت أيضاً مهمات 8 جنرالات عاماً واحداً و168 عقيداً لعامين.
(الأخبار، أ ف ب، الأناضول)