في حادثة تصادم جديدة بين الجارتين اللدودتين، تبادلت الكوريتان النيران أمس قرب الحدود البحرية المتنازع عليها، في تطور دفع سيول إلى مناشدة سكان جزيرتين مجاورتين النزول إلى الملاجئ، بعدما تكثفت إشارات الاحتكاك في شبه الجزيرة.


وقال متحدث باسم رئاسة أركان الجيوش الكورية الجنوبية إن «قذائف أطلقتها كوريا الشمالية سقطت في جانبنا من الحدود ورددنا عليها بإطلاق النار». ولا يبدو أن إطلاق النار من الجانبين كان موجهاً إلى أهداف محددة، مضيفاً: «حتى الآن يطلق الطرفان النيران في البحر».
وأعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أن كوريا الشمالية أطلقت أمس نحو 500 قذيفة على طول حدودها البحرية مع الجنوب، بينها مئة سقطت في الجانب الكوري الجنوبي، منددةً «باستفزاز متعمد ومحاولة لاختبار تصميم جيشنا» على الدفاع عن الحدود.
وعلى سبيل الاحتياط، صدر أمر لسكان جزيرتي باينيونغ ويونبيونغ في كوريا الجنوبية بالتوجه إلى الملاجئ، لكن هذا الأمر رفع بعد ساعة من إنهاء كوريا الشمالية المناورات. وكانت كوريا الشمالية قد أعلنت في وقت سابق من أمس، إجراء مناورات عسكرية بالذخيرة الحية قرب الحدود البحرية، وحذّرت أول من أمس من أنها «لا تستبعد» إجراء تجربة نووية رابعة «بشكل جديد»، في إشارة كما يبدو إلى صنع شحنة نووية صغيرة بما فيه الكفاية لكي تثبت على رأس صاروخ. من جهتها، عبّرت الصين حليفة النظام الكوري الشمالي عن قلقها، وحثت الكوريتين على ضبط النفس.
وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية هونغ لي للصحافيين: «حالياً هناك توتر متزايد في شبه الجزيرة الكورية، ونحن قلقون إزاء هذا الأمر. نأمل أن تمارس الأطراف المعنية ضبط النفس».
أما المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جوناثان لالي، فقال من جهته إن تصرفات كوريا الشمالية، التي تضمنت قصفاً مدفعياً وسقوط إحدى القذائف في مياه كوريا الجنوبية «خطيرة واستفزازية»، مضيفاً أن التهديدات والاستفزازات تزيد فقط من عزلة كوريا الشمالية. وتابع: «نحن ثابتون في التزامنا الدفاع عن حلفائنا بالتنسيق مع كل من الجمهورية الكورية واليابان».
في غضون ذلك، أبدت روسيا قلقها إزاء تصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية. وقالت وزارة الخارجية الروسية، في بيان: «نشعر بقلق من تصاعد لهجة الخطاب بين الجانبين، بما في ذلك إعلان كوريا الشمالية أنها قد تجري تجربة نووية جديدة». وحثت على ضبط النفس، وانتقدت الولايات المتحدة لإجرائها مناورات عسكرية مع كوريا الجنوبية، قالت إنها تؤجج من الوضع.
(أ ف ب)