تمكن الحزب الاشتراكي الموحد الحاكم من تعزيز سلطته، بعدما تمكن من رفع عدد الولايات التي تتبع له، فيما استطاع مرشح المعارضة للانتخابات الرئاسية، هنريكي كابريليس، الاحتفاظ بمنصبه ليكرس نفسه بذلك المرشح الأول للمعارضة في منافسة هوغو تشافيز.

ونجح الحزب الاشتراكي الموحد في الفوز بـ 20 ولاية من أصل 23، فيما كانت حصته قبل الانتخابات 15 ولاية فقط.
ووفقاً للنتائج المتعلقة بـ21 ولاية نشرها المجلس الوطني الانتخابي، حل مرشحو الحزب الاشتراكي الموحد في المرتبة الأولى في 19 ولاية مقابل ولايتين للمعارضة.
ونجح الحزب الحاكم في رهانه لاستعادة ولاية زوليا النفطية الأكثر ثراءً واكتظاظاً في البلاد. وهزم مرشح الحزب الاشتراكي الموحد، فرانسيسكو ارياس كارديناس، الحاكم المنتهية ولايته بابلو بيريز بحصوله على 50,99% من الأصوات مقابل 46,74%. فيما تمكن زعيم المعارضة هنريكي كابريليس من الاحتفاظ بمنصبه حاكماً لولاية ميراندا الغنية بأكثرية 50,35% من الأصوات وألحق الهزيمة بنائب الرئيس السابق الياس خوا. اما الولاية الاخرى التي تمكنت فيها المعارضة من الاحتفاظ بمنصب الحاكم، فهي ولاية لارا حيث جرى الاقتراع من دون حوادث وسط انتشار أكثر من 140 الف شرطي. كذلك خسرت المعارضة ايضاً ولايتي كارابوبو الصناعية وتاشيرا وجزيرة نويفا اسبارتا وجزيرة نويفا.
وأشاد المسؤول عن حملة الحزب الحاكم الانتخابية، خورخي رودريغيز، امام الصحافيين بـ«الغالبية الساحقة» التي حققها الحزب. ورأى أن الفوز هو فوز «كل الشعب الفنزويلي»، لكن خصوصاً الرئيس تشافيز. وأضاف أن النصر يمثل «خريطة باللون الأحمر» اي الوان علم الحزب.
بالمقابل، اعرب مرشح المعارضة كابريليس عن حزنه للنتائج التي افرزتها الانتخابات. وقال في خطابله امام انصاره «إن من الصعب أن تأتي إلى هنا وتظهر ابتسامة، هذه لحظة صعبة، ولكن دائماً تظهر فرص صعبة». وأضاف: «لدينا الكثير من العمل لتعزيز أنفسنا أكثر من ذلك».
وعلق أستاذ الدراسات الأميركية اللاتينية في كلية بومونا في كليرمونت، كاليفورنيا، ميغيل تينكر سالاس، على نتائج الانتخابات بالقول إن أنصار تشافيز أثبتوا أن حركتهم هي مؤسسة كافية لتحافظ على نفسها وللفوز في ما يقرب من 90٪ من فنزويلا.
من جهة اخرى، استأنف الرئيس هوغو تشافيز ممارسة مهماته الرئاسية بعد تعافيه من العملية الجراحية التي اجريت له في كوبا الثلاثاء الماضي. وقال وزير العلوم والتكنولوجيا خورخي اريازا، في اتصال هاتفي مع التلفزيون الفنزويلي الرسمي إن «الرئيس بدأ الاجتماع بنا واصدار توجيهاته في ما يتعلق بالأمور الواجب القيام بها في بلدنا».
واضاف اريازا، وهو صهر تشافيز ايضاً، أن «تطور وضعه الصحي ايجابي ويتحسن يوماً بعد يوم وساعة بعد ساعة».
وأشار إلى أن الأخير «وجه نداءً إلى كل الفنزويليين، وخصوصاً الوطنيين، لكي يمارسوا حقهم في التصويت لترسيخ الإنجازات التي تحققت على طريق العدالة الاجتماعية».
(الأخبار، أ ف ب)