كشف مسؤولون إيرانيون، أمس، أن طهران نجحت في إنتاج ليف الكربون، وهي مادة حساسة للغاية ومحظورة دولياً؛ لأنه يمكن استخدامها في تقنيات عسكرية أو نووية، إضافة إلى تطوير منظومتها الصاروخية عبر إنتاج صواريخ جديدة محلية الصنع؛ كي تُضاف إلى منظومة «إس ـــــ 200».

وقال وزير الدفاع الإيراني أحمد وحيدي، خلال افتتاح مصنع ينتج مادة ليف الكربون: «نشهد إتمام مشروع استراتيجي لوزارة الدفاع». وأوضح أن «ليف الكربون يمكن استخدامه لصنع محركات صواريخ أو أجنحة للطائرات العسكرية والتجارية». وأشار إلى أن «تقنية تصنيع ليف الكربون، إضافة إلى بيع هذه المادة يخضعان لحظر» الدول الكبرى في إطار العقوبات الدولية التي فرضت على طهران على خلفية برامجها النووية والبالستية. وأكد أن «إيران هي إحدى الدول العشر التي تملك هذه التكنولوجيا. وقد أُنجز هذا الأمر محلياً بالكامل بفضل قدرة مهندسي وزارة الدفاع». ويمكن استعمال ليف الكربون في الصناعة النووية، وخصوصاً لتشغيل أجهزة الطرد المركزي بهدف تخصيب اليورانيوم. وأعلن مساعد رئيس مقرّ الدفاع الجوي لشؤون الاكتفاء الذاتي العقيد محمد حسين شمخالي، أنه ستُضاف قريباً مجموعة من صواريخ جديدة محلية الصنع على منظومة «إس ـــــ 200» في خطوة لتطوير المنظومة وتعزيز قدرات الجيش الإيراني. وقال إنه جرى تطوير معظم أقسام منظومة «إس ـــــ 200» البعيدة المدى، وإنّ النظام الجديد سيُجهَّز بصواريخ جديدة. وأشار إلى أنه ستُشَغَّل أيضاً رادرات بعيدة المدى، حيث تستطيع هذه الرادرات تغطية ورصد أهداف تبعد 3000 كيلومتر خارج الحدود الجغرافية الإيرانية. وقال إن هذه الرادرات تعمل بتكنولوجيا انعكاس الأمواج بالغلاف الجوي حيث يكون رصد الأهداف من الأعلى، الأمر الذي يتيح رصد جميع الأهداف، من دون أن تكون هناك نقاط أو أهداف غير قابلة للرصد.
من جهة ثانية، أعلن رئيس مجلس الشورى الإيراني، علي لاريجاني، أن على الولايات المتحدة أن تقبل إيران دولةً تملك برنامجاً سلمياً للطاقة النووية. وقال إن إيران ستدرس اقتراح المبادرة الروسية لحل القضية النووية تدريجاً، «لكن على أميركا أن تفهم أنها تواجه دولة تمتلك العلوم النووية لأغراض سلمية للطاقة النووية وهذه حقيقة». ورأى أن «السعي إلى إخفاء هذه الحقيقة وطمسها هو نوع من خداع النفس، والمساومة في هذا المجال لن تجدي نفعاً».
في هذه الأثناء، كشفت السلطات الإيرانية عن اعتقال 4 عناصر من جماعة «جند الله» السنية المعارضة جنوب شرق إيران، كانوا يخططون لشن عمليات في يوم القدس وعيد الفطر المقبل. وقال مسؤولون أمنيون إن قوات الشرطة في المحافظة اعتقلت يومي الأحد والخميس الماضيين 4 من «زمرة جند الله كانوا يعتزمون القيام بعمليات إرهابية في يوم القدس وعيد الفطر». وأوضحوا أن «3 من أعضاء هذه الزمرة كانوا متوجهين إلى محافظة كرمان حين اعتقلوا وضُبطت كميات من المتفجرات والأسلحة والعتاد كانت بحوزتهم».
من جهة ثانية، أصدر المرشد الأعلى للثورة الإسلامية الإمام علي خامنئي عفواً عن 100 سجين ارتكبوا جرائم أمنية. وجرى العفو بناءً على طلبهم وإظهارهم الندم على ارتكاب جرائم.
هذا وقال المحامي مسعود الشافعي، الذي يدافع عن مواطنين أميركيين حكم عليهما في 21 آب بالسجن 8 سنوات بعد إدانتهما بتهمة دخول إيران بشكل غير شرعي وبالتجسس، إنه استأنف الحكم، موضحاً أن الإجراء قد يكون سريعاً جداً أو قد يتطلب عدة أشهر بحسب القضاة.
(يو بي آي، رويترز، أ ف ب)