1. هذا عالمي

الجنود يزرعون الورود
في جبهاتي
الباعة يفترشون البسمة
في طرقاتي
والفقراء
يرتدون الأزرق.

عاشقان في منظر طبيعي (منمنمة صفوية، 1646).

في شوارعي
السیارات
تطلق أبواقها
من بحیرة البجع
وسفاراتي
تمنح تأشیرة الحلوى.

في بريدي
كل الطوابع كنارات
وكل الرسائل شجر
وعلى حدودي
يسألونكم فقط
عن حجم الموسیقى
التي تحملون في حقائبكم.

يا أصدقائي!
احذروا
أن تدوسوا
على أحلامي الوردية
المكدّسة على الطريق
فأنا نائم تحت ظلالها.

2. الشجرة المرأة القصيدة
أقتل کلَّ المسیئین
إلی الشجرة والمرأة والقصیدة
أمسك بجلباب المدينة
وأقذفها وراء الجبال کي تموت من البرد
فکم انتظرت
انتظرت
أن تطلق المئذنة
عصافیر وفراشات وشراباً طهوراً
في دنیانا

لکنها تواطأت
وأسدلت الستائر علی أسماء المطلوبین
في مهرجان لا ينتهي

ولهذا
سأشتري من الأفلام الأمیرکیة
بندقیة وباروداً
وحصاناً وحزاماً مرصعاً بالرصاص
وقلیلاً من جان وين

وإذا لم يف بالغرض
أعیروني قبعة سحرية
کي أغيب خجلاً
عن وجه الشجرة والمرأة والقصیدة.

3. قصة حب
تقبّلي قصة حبّي
القمر أزرق
قلب رمادي
صوتك تفاح
وحبي
يهبّ من براعم البرتقال.

منذ مئتي عام
أغني بصوت غابيّ
في الليل الکحلي هذا
تقبّلي قصة حبي
قبل أن تخلق عربات الدخان
ویموت صوتي
في زحمة الأبواق!

4. مهرجان
جمیل أن تلبسي الأزرق
والبرتقالي أيضاً
والبنفسجي أکثر
الأخضر یأخذ بك إلی الحدائق
والأصفر إلی الخريف
الزهري یحملك علی قارب
والأحمر
آه من الأحمر
ولکن
احذري من اثنین
الأبیض
الذي لم يُکتب
والأسود
الذي يتوه بك في الحارة.

5. الذكرى العبقة
الخريف يغنّي
وشجرة جارتنا
تمطر عصافیر
لستِ في الدار
بسمتك
اختفت عن الرّف
والألبوم
سلمَ صورتك إلى النوم

أخاف أن أفتح النافذة
فتقفز ذكراك خارجاً

إيَّاك أعني
أيتها الجالسة
في زجاجة العطر.

* مقتطفات من ديوان بالعنوان نفسه صدر حديثاً عن «مؤسسة أروقة/ القاهرة».
** طهران/ إيران

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا