في إطار «أمسيات بابل الرمضانية»، يقدّم زياد الأحمديّة اليوم أغنيات الأربعينيات والخمسينيات بمشاركة نينا عبد الملك (ستار أكاديمي8) ضمن سهرة تحمل عنوان «ساحر العينين». يتوقع المغني والمؤلف وعازف العود اللبناني أن تمثّل الأمسية اليوم «حدثاً، أو ربما صدمة للجمهور، إذ سنقدم مادة غنائية سلسة وجميلة وتحمل عمقاً في الوقت نفسه». لن يبتعد الأحمدية عن الأجواء الملتزمة التي اشتهر بها منذ انطلاقته، لكنّه أراد توجيه تحيّة مغناة إلى كبار المطربين والملحنين، أمثال محمد عبد الوهاب، وفريد الأطرش، وفيروز، من دون أن يتخلى عن أعماله الخاصة التي يقدم قسماً منها خلال السهرة. يقول: «ليس هدفنا تقديم ريميكس، بل استعادة أغاني هؤلاء بأسلوب معاصر من دون تشويه، يمزج بين الموسيقى الشرقيّة واللاتينيّة، على وقع آلات العود والفلوت والبيانو والباص والإيقاع اللاتيني».
أمضى الأحمدية ثلاثة أشهر في الإعداد لهذه الحفلة، علماً أنه عندما فكّر في استعادة أغنيات زمان مع نينا عبد الملك، لم يكن يخطط لسهرة رمضانية على خشبة «بابل»، بل «كنت أنوي تقديم سلسلة حفلات في بيروت، غير أن المشروع تأجّل قليلاً». يرى الأحمديّة أن عبد الملك «تملك مساحات جيدة في صوتها، تمكّنها من أداء الأغنيات الصعبة، لذا عرضت عليها المشروع، ولم تتأخّر في الموافقة». خلال الأسابيع الماضية، لم تقتصر التدريبات على 18 أغنية ستقدّم في سهرة الليلة التي تحمل صبغة فيروزيّة إذا صح التعبير، بل تشمل أكثر من 60 أغنية لمحمد عبد الوهاب، وفريد الأطرش، وزكريا أحمد. وعن طريقة اختيار الأغنيات يقول: «ليست كل أغنية قديمة صالحة لإعادة توزيعها وتقديمها بالإيقاع اللاتيني»، موضحاً أن «الأربعينيات تميّزت بانفتاح في العالم العربي، مع ألحان محمد القصبجي، وخصوصاً تلك التي غنتها أسمهان، التي كان يحضر العنصر الموسيقي الغربي في أغنياتها». سيستعيد الأحمدية مع عبد الملك «قلي ولا تخبيش يا زين» للراحل زكريا أحمد، وأغنيات غير شائعة لفيروز منها «يا ساحر العينين»، و«غيب غيب يا قمر»، و«دجاجات الحب»، فضلاً عن أغنيتين خاصتين به هما «بالبال» و«لما مشيت». لا يوافق الأحمديّة على أن ما يقدمه اليوم سيثير استياء مَن يرفعون راية الأصالة في الموسيقى العربيّة، مؤكداً أنّه «لا أحد حريصاً على هذه الموسيقى أكثر منّي». ويشير إلى أن التعاون مع عبد الملك سيستمر، «فقد بدأت اختيار كلمات مناسبة من أجل عملنا المقبل، وقد جهزنا أغنية جديدة بعنوان «بالعادي» من كلمات فادي الراعي».
وبعيداً عن الحفلات، يُعدّ الأحمدية سلسلة مشاريع من بينها أغنيتان للمطربة الأردنيّة مكادي نحّاس ضمن ألبومها الجديد، إحداهما مستوحاة من الثورات العربيّة، كتبها بنفسه وتحمل عنوان «مش رح تتغير بالصيف حالتنا ولا بالشتي».




زياد الأحمدية ونينا عبد الملك: 9:30 مساء اليوم ـــ «مسرح بابل» (الحمرا ـــ بيروت) ـــ
للاستعلام: 01/744033