مارك زوكربيرغ وليدي غاغا وجاستن بيبر هم أكثر الشخصيات تأثيراً في حياة شباب الألفية وفق ما نقلت صحيفة «هافينغتون بوست» الأميركية أول من أمس. وذكرت الصحيفة أنّ الاستطلاع الذي أجرته شركة «واي بالس» (Ypulse)، المتخصصة في البحث في السوق الشبابية بمختلف جوانبها، يوضح أن هؤلاء حثّوا الشباب على الابتكار و«مهّدوا الطريق أمام جيل يريد إثبات ذاته». وشمل الاستطلاع الذي أجرته الشركة 400 شخص تراوحت أعمارهم بين 14 و34 عاماً، أجابوا على السؤال التالي: «من هي الشخصية التي تمثّل جيلكم؟».


وقد أتى زوكربيرغ على رأس اللائحة لأنه تمكّن من تحقيق نجاح يأمل كثيرون بالوصول إليه، كما أنهم يعرفون قصّته بفضل مواقع التواصل الاجتماعي، ويشعرون برابط قوي معه كونه ابتكر الموقع الأكثر تأثيراً في حياتهم اليوم. صدقوا أو لا تصدقوا جاستن بيبر ضمن اللائحة أيضاً. الشباب اكتشفوه من خلال يوتيوب قبل أن يشق دربه إلى النجومية، فـ«للشباب الفضل الكبير في نجاحه».
أما ليدي غاغا، فقد نجحت من خلال أغنياتها في دفع الشباب إلى إثبات ذواتهم، كما تحوّلت أغنيتها Born this Way إلى «نشيد» لهذا الجيل، إضافة إلى مساهمتها في نشر فكرة «تقبّل الآخر رغم اختلافه». ومن بين الشخصيات الأكثر تأثيراً في الجيل الشاب أيضاً الفنانتان الأميركيتان بيونسيه وتايلور سويفت ورئيس مجلس إدارة شركة «آبل» الراحل ستيف جوبز، فضلاً عن الرئيس الأميركي باراك أوباما.
(لأخبار)