على عكس الصورة الضبابية في قناة «الجديد» حيث يقدّم برنامج «العين بالعين»، تبدو الرؤية واضحة أمام طوني خليفة (الصورة) الذي وقّع عقد عمل مع محطة «الحياة» المصرية.


لم يعرف خليفة بعد موعد عودته إلى «الجديد» لتقديم موسم منتظر من «العين بالعين»، وتبدو خطوات العودة مؤجّلة قليلاً ريثما تكتمل خريطة البرمجة الخريفة التي تتأخر هذا العام. لكن في المقابل، إن الحركة الاعلامية في «الحياة» تبدو سريعة أكثر من غيرها، بعدما إشترت شركة «تواصل» شاشة «الحياة» وتم تعيين شريف خالد رئيس مجلس إدارة المحطة، وإنطلقت الاستعدادات لحزمة برامج متنوّعة ستطل قريباً. بدأت الشاشة الاعلان عن الاعلاميين الذين إنضمّوا إليها لتولّي برامج عدّة، على رأسهما اللبنانيان طوني خليفة وراغدة شلهوب. فقد إتفق الاعلامي على تولّي مهام برنامجين دفعة واحدة. في حديث لـ «الأخبار» يشرح خليفة مشروعه الجديد على القناة المصرية، قائلاً «وقعت عقدين مع «الحياة» الأول لتقديم برنامج ضمن سياق الاعمال الاجتماعية التي عرفت بها في مصر قبل نحو 9 سنوات، وينطلق أواخر العام الحالي. أما المشروع الثاني فسيبثّ في رمضان المقبل، ولم تعرف بعد طبيعته إذا كانت فنية أو إجتماعية». كان خليفة حجز لنفسه مكاناً على الشاشة المصرية، حيث تنقّل في عدد من القنوات آخرها cbc حيث قدّم برنامج «حصلت قبل كده». في العام 2009، دخل خليفة الفضاء المصري، وأطلّ للمرة الاولى على قناة «القاهرة والناس»، ولاحقاً تنقّل بوسائل اعلامية عدّة. على الضفة الأخرى، إستطاعت راغدة شلهوب أن تشكّل حضوراً قوياً لها على القنوات المصرية. لمعت المقدمة اللبنانية في الأعمال الفنية الحوارية، وقدّمت على «الحياة» العديد من البرامج أهمها «100 سؤال» و«فحص شامل». تجربة راغدة تختلف عن تجربة زميلها طوني، فالأخير يطلّ على «الحياة» للمرة الأولى، بينما المقدّمة كانت إسماً على الشاشة قبل بيع الشبكة وتعيين إدارة جديدة لها. في المقابل، تلفت كارلا حداد في حديث لـ «الأخبار» إلى أنها سبق ووقعت عقداً مع «الحياة» في أيار (مايو) الماضي، ولم تعرف عما إذا كانت الادارة الجديدة سوف تجدّد ذلك الاتفاق أو تلغيه. في السياق نفسه، تتفاوض شركة «تواصل» مع رزان مغربي لتنضمّ إلى قناة «العاصمة» التي إشترت أسهمها الشركة أيضاً. لكن لم يصل الطرفان لإتفاق بعد، فهل تكون رزان ثالث الاسماء اللبنانية إلتي ستطلّ قريباً على المشاهد المصري؟.