عندما قرّرت جنان ملاط عرض النسخة العربية من برنامج «الرقص مع النجوم» (انطلق عام 2012)، كانت أمام تحدٍّ تمثّل في إيجاد فنانين قادرين على إبراز مواهبهم في الرقص. لكن المنتجة نجحت في عملها التلفزيوني، وقدمت أربعة مواسم منه على قناة mtv. التحدّي الذي واجهته ملاط تكرّر أخيراً، حين بدأت التجهيز لبرنامج يحمل عنوان «دق الجرس» ويعدّ النسخة العربية من برنامج Au tableau!!! الفرنسي الذي تناسلت منه نسخات بلغات عدة.


البرنامج في الأصل سياسي، ابتكرته المقدّمة الفرنسية كارولين دولاج وأنتجته ميليسا ثوريو، وانطلق عرضه على قناة C8 منذ آذار (مارس) 2017. يقضي البرنامج باستقبال أحد المرشحين للرئاسة والإجابة في غضون 30 دقيقة على أسئلة توجهها إليه مجموعة من الأطفال الذين تراوح أعمالهم بين 8 و12 سنة. وكان هؤلاء قد استقبلوا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي حلّ ضيفاً على العمل، قبل أن يفوز بالانتخابات في أيار (مايو) العام الماضي. منذ تشرين الثاني (نوفمبر) 2017، وسّع البرنامج الفرنسي مروحته ليستقبل نجوماً وأسماء في مجال الاستعراض والفن.
التحدي في النسخة اللبنانية، تمثّل في إيجاد أطفال يتمتعون بحضور جذاب ولافت على الشاشة، وبذكاء لمحاورة السياسي مع المحافظة على براءتهم في الوقت عينه.


صوّرت حلقات مع ايلي الفرزلي وجبران باسيل


في هذا السياق، تبدأ mtv الأحد المقبل عرض حلقات «دقّ الجرس» الذي يفتتحه رئيس الحكومة سعد الحريري. يتميز العمل بغياب عنصر المقدّم، أيّ أن الطلاب المشاركين يلعبون دور المقدّمين والمحاورين في آن. هي المرّة الأولى التي يغيب فيها المحاور عن برنامج تلفزيوني، وهذا الأمر قد يكون سيفاً ذا حدين، فالنقاش سيكشف إمكانات الأطفال بربط الحوار والانتقال من موضوع إلى آخر. يتألف «دق الجرس» من 12 حلقة تقريباً، وكان يُفترض أن ينطلق في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، لكن توقيف الحريري في السعودية وتشنّج المناخ السياسي أدّيا إلى تأجيل المشروع. هكذا مرّت الأشهر، حتى قرّرت mtv أخيراً سحب ورقة «دقّ الجرس» على أبواب الانتخابات النيابية المقررة في أيار (مايو) المقبل. الافتتاح مع الحريري ستتبعه لاحقاً مجموعة مقابلات مع عدد من النواب والوزراء أبرزهم النائب السابق ايلي الفرزلي، ووزير الخارجية جبران باسيل، كما يتمّ التحضير لحلقة ستصور قريباً مع وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة، إلى جانب التفاوض مع نواب ووزراء من «حزب الله» و«حركة أمل». على الضفة نفسها، تتمحور أسئلة الطلاب حول العديد من القضايا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، إلى جانب أخرى ترتبط بحياة السياسي الشخصية. لكن كيف تمّ اختيار الأطفال المشاركين في «دق الجرس»؟ تكشف جنان ملاط لـ «الأخبار» أن اختيار المشتركين استغرق وقتاً طويلاً، لأن طبيعة العمل تفرض العديد من الخطوات قبل الانتقال إلى التصوير. وتوضح: «في البداية، تنقّل فريق العمل في مجموعة من المدارس في بيروت وبعض المناطق المحيطة، وتمّ الاتفاق على عينة من الأطفال، وبالطبع بموافقة الأهل. ثم انتقل الأطفال إلى مرحلة لاختبار معلوماتهم في السياسة، وهنا كان القرار الصعب. فالمحاورون يجب أن يكونوا ملمّين ببعض القواعد السياسية الأسياسية. كما شاهد الأطفال بعض الأفلام التعليمية حول الحياة السياسة، وتضمّن كل فريق أطفالاً من مختلف الأعمار. اختيرت مدرسة «الشانفيل» لتصوير البرنامج، وتمّ تجهيزها بديكور ملائم يخلق أجواء راحة للطلاب». تختتم المنتجة بالقول إنّ الهدف من البرنامج هو «خلق حوار جديد بين السياسي والمواطن، وتعليم الأطفال على الشفافية». إذاً، مرة أخرى تسحب mtv ورقة البرامج التي تركّز على الأطفال. فمساء الجمعة الماضي، اختتمت برنامج «لما يحكو الصغار» الذي قدّمه محمد قيس، لكنه لم يكن على قدر التوقعات... فهل تعوّض جنان ملاط ما فشل به قيس؟

برنامج «دقّ الجرس» كل أحد 21:45 على قناة mtv