خرجت lbci من «مطحنة» البرامج الاجتماعية هذا العام إثر حدث طارئ إستجدّ عليها. مع إنسحاب جو معلوف من lbci بعدما قدم لثلاث سنوات برنامج «هوا الحرية» وإنتقاله إلى mtv لتولّي مهام برنامج «بالوكالة»، قررت شاشة بيار الضاهر الاكتفاء ببرنامج «أحمر بالخط العريض» لمالك مكتبي وتغييب المشاريع الانية. من هذا المنطلق، إنحصرت المنافسة في مضمار الأعمال الاجتماعية بين معلوف وزميله طوني خليفة الذي يقدم «طوني خليفة» على «الجديد». دارت دورة البرامج على الشاشات المحلية، وعاد الثنائي ليتواجه في الملفات الاجتماعية مباشرة على الهواء، ولكن على قناتين مختلفتين. سابقاً كانت المنافسة بين lbci و «الجديد»، واليوم دخلت mtv على الخطّ من باب ظهور معلوف. تلك القضايا التي يعجّ بها المجتمع اللبناني قائمة على المثل الشعبي «من سبق شمّ العبق»، تعود لتغزو المحطات هذا الخريف وتدخل دوّامة السجال بحصد أكبر نسبة مشاهدة.

لكن يتردد حالياً في الاوساط الاعلامية أن جو وطوني يحاولان الهرب من المواجهة هذا العام، منعاً للضغوطات في الملفات المتنافس عليها، أيّ أن يطلّ كل واحد في عمله التلفزيوني في توقيت بعيد بين العملين. أيّ الخروج من المنافسة ليل الاثنين كما جرت عليه في السنوات الماضية. هذه الخطة لا تزال مجرّد أمنيات، لأن إدارة قناتي «الجديد» و mtv هما اللتان ستقرران في النهاية موعد البثّ. مع العلم أن تلك البرامج الاجتماعية تنجح على أسس «حرق» البرامج المواجهة لها، تحديداً في معالجة الملفات بشكل سريع ومثير للجدل.
في التفاصيل، أنه في الاجتماعات الاولى بين شاشة ميشال المرّ ومعلوف، تم الاتفاق على عرض «بالوكالة» مبدئياً مساء الاربعاء. هذه الخطة جاءت للهرب من مساء الاثنين الذي يعرض برنامج «طوني خليفة»، ليفاجأ المتابع قبل ساعات بإعلان mtv إنطلاق عرض برنامج «مين بيعرف» لناديا البساط بدءاً من بعد غد الاربعاء المقبل، ليعود السؤال ويطرح مجدداً: هل سنعود لـ«مطحنة» الاثنين؟ هذا السؤال لا تجيب عنه mtv، متحججة بأن البرمجة لا تزال في طور التحضيرات. كما أن ديكور «بالوكالة» لم يجهز بعد، لذلك من المتوقع أن ينطلق خلال أيام مع إنطلاق شهر تشرين الأول (أكتوبر) المقبل.
من جهتها، لم تكشف «الجديد» بعد عن موعد بثّ «طوني خليفة»، وكان فريق العمل إكتفى بإجتماع واحد ولم يبدأ بعد التحضيرات للموسم الجديد. فمن المعروف أن هذه المشاريع تقوم على القضايا الاجتماعية الآنية، حيث تتم معالجتها بأسلوب سريع يواكب صفحات السوشال ميديا. بين تغيير موعد البرامج الاجتماعية عن ليل الاثنين وبين ترك التوقيت نفسه، من المتوقع أن تشتعل المنافسة بين جو وطوني اللذين يتصالحان حيناً ويتخاصمان أحياناً.