يوم الجمعة الماضي، وتزامناً مع الذكرى الثانية والسبعين للنكبة، لجأ عدد كبير من النجوم المساندين للقضية الفلسطينية والناشطين على صعيد مقاطعة إسرائيل إلى العالم الافتراضي لإحياء هذه المناسبة.

في ظل جائحة كورونا، نظّم ائتلاف من المنظمات والحركات، بما في ذلك «حركة مقاطعة «إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها» (BDS) وJewish Voice for Peace و«حملة التضامن مع فلسطين» (PSC) في بريطانيا، احتفالاً افتراضياً، ضم كلمات ومشاركات فنية.
من بين المشاركين كان السينمائي البريطاني كين لوتش ورودجر ووترز، نجم فرقة الروك الأسطورية البريطانية «بينك فلويد». من منزله، قال ووترز إنّه على الرغم من الجهود الإسرائيلية لمحو الهوية الفلسطينية، فإن القضية الفلسطينية مستمرة في النمو. وأضاف: «إنني على قناعة صادقة بأننا نحرز تقدماً كبيراً... إنّ القضية الفلسطينية أكثر بروزاً وشعبية ولا يمكن تجاهلها كل يوم. هذا الأمر لم ينته بعد ــ لأنّ دعم القانون الدولي وفكرة أنّ البشر لديهم حقوق يضعانا بقوّة في الجانب الصحيح من التاريخ».
ولم ينه الفنان البالغ 76 عاماً مداخلته من دون حصّة فنية أدّى خلالها أغنية خاصة بالمناسبة بعنوان We Shall Overcome.