العرب ليسوا ظاهرة صوتية. هذا ما أثبتته ثورتَا تونس ومصر، فالإنجاز الحقيقي كان على الأرض. لكن الأغنيات هنا أيضاً، جاءت لتواكب الثورة. هكذا أطلق بعض الفنانين العرب أغنيات جديدة حُمِّلت على «يوتيوب» تحية للشعبين المصري والتونسي، بينما استعاد بعض زوار الموقع أغنيات ثورية قديمة، وأخرجوا لها كليبات جديدة تليق بالحدث. الفنان سميح شقير (الصورة) سجّل أغنية جديدة من كلماته وألحانه بدأ عرضها على الموقع الشهير. وقد أدخل في «مصر يمة يا بهية» كلمات من أعمال وطنية قديمة، ولا سيما النشيد الوطني المصري. وتقول الكلمات: «مصر يمّة يا بهية، وبهية نزلت عالشارع/ نزلت بعد سكاتها سنين من القهر ومن المواجع/ وبهية هي الطلبة جايين من الجامعات/ وبهية الفلاحين من خلف الغيطان جايين/ وبهية العمال وبهية الجنود/ واه يا عبد الودود...


مصر قلنا قومي يا مصر وشدي الحيل/ وإحنا عارفين مصر لما يطول الليل/ مصر في الشارع بتهتف/ ما تقوم يا سيد درويش وتشوف أحفادك بيغنوا بلادي بلادي/ سمّعينا النشيد اللي داير من ملايين الحناجر/ والصبور تحوّل لثائر مش حيرضى بغير مصر حرة». أما في لبنان، فلحّن زياد سحاب كلمات للشاعر فادي ناصر الدين غنّاها طارق ناصر الدين بعنوان «حاول تبدّر». وتقول كلماتها «حانزل وأصرّخ وأكسر حديدك، حشلّ إيدك/ نصيحة يا ريّس لازم تبدّر».
وكان طبيعياً أن تظهر بعض الأغنيات الداعمة للثورة داخل مصر. هكذا أهدى حمزة نمرة أغنيته «هيلا هيلا يا مطر» إلى ثوار تونس ومصر. الأغنية التي أنتجتها شركة AWAKENING PRODUCTION جاءت من رحم الثورة: كتبها التونسيان آدم فتحي (كلمات) ونبراس شمام (تلحين)، أما الأداء، فهو لـ نمرة المصري. ويبدأ الشريط على «يوتيوب» بمقطع من قصيدة أبو القاسم الشابي «إذا الشعب يوماً أراد الحياة» مغنّاة، لتنطلق بعدها الكلمات الجديدة: «هيلا هيلا يا مطر إغسلي كل الشجر/ الحلم متل الورد يكبر والهلال يصبح قمر/ أدخلي بيوت القصب واسقي أزهار الغضب/ وخبري دمعة بلادي إن ماسحها حضر... ما تخافي السحاب يا حرة، الصفو من بعد الكدر/ ضميني وبليلي ريقي، وغطي بلحافك رفيقي/ مهما عثرني طريقي/ المسيرة تستمر». على وقع هذه الكلمات، تتعاقب على الشاشة صور التظاهرات التونسية التي سبقت خلع زين العابدين بن علي، بينما تذيّل الكليب مجموعة من أقوال زعماء عرب مثل أحمد عرابي، وسعد زغلول، وعمر المختار.
أما زوار «يوتيوب»، فأسهموا أيضاً في توجيه تحية إلى مصر: استعادوا قصائد عبد الرحمن الأبنودي مثل «الأحزان العادية»، وأغنيات قديمة مثل «حبيبتي يا مصر» لشادية. أما أغنية محمدر منير «حدوتة مصرية»، التي حذفت منها الرقابة لسنوات جملة «يا ناس يا مكبوتة»، فقد عاد مخرجو الكليب الجديد وكتبوها على الشاشة اليوم.