المكتبة الموسيقية

عُلِّقَ على خشبة - ١

  • 2
  • ض
  • ض

أولاً:
للريح صوت. للرصاص صوت. لطَرْق الكأس بالكأس صوت. لورق الشجر صوت. كذلك للعصفور وللبحر. لبكاء الطفل صوت، يشلّنا… وآخر لضحكاته، يحْيينا. لأجنحة حَجَل صنين صوت. للباب العتيق صوت.

للطائرة الحربية صوت (صوت الموت). للبيانو صوت (صوت الحياة)، إلخ... لكن، لمّا لم يكن للخير وللنقاء وللحب صوت، تنبّه الله والطبيعة والإنسان إلى ضرورة معالجة هذه الثغرة في الوجود، فوحّدوا الجهود لإبداع صوت يليق بهذه القِيَم بعد صمتٍ أزلي… فكان صوت فيروز.

ثانياً:
إذا كان الكلام عن صوت فيروز غاية في الصعوبة، فالكلام عن عقل باخ محكومٌ بالفشل. لذا من الأفضل تفاديه. لكن، إن كان محمّد رسول الله والمسيح ابن الله، فباخ — وبالعودة إلى ”أولاً“ — هو صوت ملائكته.

بناءً عليه،

نجمع في هذه الحلقة بين فيروز وباخ، باعتبارهما المرجع الموسيقي الوحيد (بكل تأكيد وبعيداً عن تفاهة الموضوعية وحقارتها في هكذا مواضيع) لاسترجاع ما حدث في مثل هذه الأيام قبل أكثر من ألفي عام، على درب الجلجلة في فلسطين القريبة.
من أسطوانة ”الجمعة الحزينة“ العظيمة للسيدة فيروز اخترنا ترنيمة ”وا حبيبي“ ومن ريبرتوار باخ الخاص بزمن الفصح، اخترنا الكورال الذي يفتتح به المؤلف الألماني عملاً دينياً ضخماً بعنوان ”الآلام بحسب القديس متى“.

(الجزء الثاني يتبع الأسبوع المقبل)

  • Titleوا حبيبي
    albumالجمعة الحزينة
    performed byفيروز
  • Titleالآلام بحسب القديس متى
    composerريبرتوار باخ

2 تعليق

التعليقات

  • منذ 3 سنوات مجهول :
    ‫كلماتك البسيطة و المعبرة
    ‫كلماتك البسيطة و المعبرة يابشير تجعلني اعجز كل مرة عن كتابة رد يليق بما تطرحة ، أنا العبد الفقير لا يسعني الا شكرك و الاستماع الى مالا نهاية :)
  • منذ 3 سنوات تمارا سعد تمارا سعد:
    ‫تفاهة الموضوعية و حقارتها
    ‫تفاهة الموضوعية و حقارتها في "جميع المواضيع"، صدقت. خاصة عند سماع أصوات لا مثيل لها، لا قبل، و لا بعد. بناءً على ما ورد، و تعقيباً، لك جزيل الشكر بشير.