كشف إعلام العدو الإسرائيلي عن لقاء جمع رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس»، إسماعيل هنية، مع قيادات من حركة طالبان في العاصمة القطرية. اللقاء بحسب مصادر في «حماس» هو «قديم ويعود إلى بداية مرحلة التفاوض بين طالبان والولايات المتحدة».


وقال قيادي في «حماس» لـ«الأخبار»، إن «الهدف منه كان معرفة توجّه طالبان وخلفية تواصلهم مع الأميركيين». خلال اللقاء، أبلغ الوفد الطالباني «حماس» قرار الولايات المتحدة بنيّتها الانسحاب من أفغانستان، كاشفين بأنهم سيعملون على إعادة السيطرة على أفغانستان.

وقد أكد الوفد أنهم لن يعيدوا «تكرار أخطاء الماضي، وسيعملون على الانفتاح على أطياف المجتمع الأفغاني وعلى القوى الإسلامية الموجودة في الأمة»، مشددين على أن «تجربة الاحتلال الأميركي علّمتنا الكثير، ولن نسمح بتكرارها مجدداً وسنعمل على إعادة بناء مجتمعنا».

بدوره، أشاد هنية بـ«جهاد» «طالبان» ضد الولايات المتحدة، وقال إن «جهادكم أجبر الأميركيين على التواصل معكم لتنسيق انسحابهم من أفغانستان»، فردّ الوفد الطالباني أن «ما جرى معنا يمكن أن يحصل معكم، وستجبرون إسرائيل على الانسحاب من فلسطين». وأكد الوفد لحركة «حماس»، أنهم يعتبرون أن «الجهاد لتحرير فلسطين هو فرض عين»، ووعد الوفد الطالباني بدعم حركة المقاومة الإسلامية «حماس».



اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا