6000 «جهادي» غادروا لبنان للقتال في سوريا والعراق

  • 0

من عين الحلوة إلى مناطق مختلفة في الشمال، لا يكاد يمر شهر من دون إذاعة بيان نعي أو تهنئة بـ«عملية استشهادية» لـ«جهاديّ» مِمَن غادروا لبنان لـ«الجهاد في بلاد الشام وأرض الرافدين». مئات من الشبان ممن لم يتجاوزوا العقد الثالث من العمر تركوا لبنان الى سوريا والعراق.


منهم من قُتل، ومنهم من لا يزالون يقاتلون في صفوف جماعات مسلحة مختلفة. في طريقهم الى «ميادين الجهاد»،سَلَكَ هؤلاء طُرُقاً ثلاثة: عبر مطار بيروت الى تركيا فالرقة، وعبر المعابر الحدودية غير الشرعية، وعبر البحر.
«الهجرة الجهادية» تعود الى أيام «الجهاد» في أفغانستان، ولكنها كانت بأعداد قليلة، قبل أن تزيد قليلاً عقب الاحتلال الأميركي للعراق عام 2003. إلا أنها شهدت صعوداً صاروخياً منذ اندلاع الأحداث السورية في آذار 2011 وصعود نجم تنظيمي «جبهة النصرة» و»داعش».
وفيما شخصت الأنظار دائماً إلى عدد عناصر حزب الله في سوريا، وتراوحت التقديرات بين عدة مئات وعدة آلاف، وهو في أي حال ليس عدداً ضخماً قياساً إلى تنظيم تأسس منذ عام ١٩٨٢، لم تعمد أي جهة الى تقديم تقديرات دقيقة لعدد «الجهاديين» الذين غادروا لبنان، وساد الاعتقاد دائماً أنهم لا يتعدّون المئات. غير أنّ أن الأرقام التي أحصتها الأجهزة الأمنية اللبنانية لأعداد الشبان الذين انضووا في صفوف التنظيمات الجهادية، سواء في سوريا أو العراق، شكّلت صدمة للمعنيين. فبحسب المصادر الأمنية، بَلَغَ مجموع هؤلاء على مدى السنوات الخمس الماضية نحو 6 آلاف شخص. وتشير المعلومات الأمنية الى أن نحو 1300 منهم قُتلوا، فيما وجد الباقون أنفسهم أمام واحد من ثلاثة خيارات: الهرب أو العودة أو الاستمرار في القتال.


رسائل تهديد نصيّة وصوتيّة
من قيادي في «داعش» من الرقة إلى مدير استخبارات الجيش



ورغم عدم أخذ التنظيمات الجهادية بالجنسيات، باعتبارها ساقطة أمام الانتماء الإسلامي، غير أنّ الأجهزة الأمنية كشفت لـ«الأخبار» أنّ هؤلاء ينقسمون بين لبنانيين وفلسطينيين.
هذه الأعداد المذكورة تحتّم العودة إلى الإصدار الرسمي الأوّل لتنظيم «داعش» الذي خاطب فيه السنّة اللبنانيين بـ«يا أحفاد الصحابة في لبنان». فمجرّد تخصيص لبنان بإصدار كهذا، يعني أنّه لا يزال ضمن لائحة أولويات «الدولة»، وبالتالي فإن من هاجروا الى «أرض الخلافة» سيعودون. والمؤشرات على احتمالات هذه العودة كثيرة، وتؤكدها الحرب المستعرة بين أجهزة الأمن اللبنانية وتنظيمي «الدولة» و«النصرة». وأحد أوجه هذه الحرب رسائل تهديد نصية وصوتية، أرسلها أحد قيادات «الدولة» إلى مدير مخابرات الجيش العميد كميل ضاهر. وبحسب مصدر مطّلع، تضمنت الرسائل تهديدات للعميد ضاهر بأنّ «جنود الخلافة» سينالون منه ومن أفراد عائلته. وبحسب المعلومات، فإنّ القيادي المذكور هو المحرّك لعدد من الخلايا النائمة التي تمكنت استخبارات الجيش من تفكيكها. وكشفت المصادر نفسها أنّ مدير المخابرات ردّ برسالة مفادها أنّ أيام التنظيم وعناصره باتت معدودة.
لم يكن قائد الجيش العماد جان قهوجي ومدير عام الأمن العام اللواء عباس إبراهيم أكثر جدية يوم كشفا أن الخطر الذي يتهدّد لبنان جراء محاولات أكثر التنظيمات تشدداً في العالم الانتقام، لا يزال داهماً، جراء الضربات التي تلقتها خلاياه. العماد قهوجي كشف قبل أسبوع أن «تنظيم داعش اتخذ قراراً بتنفيذ عمليات في لبنان»، فيما تحدث اللواء إبراهيم عن «توجيه ضربات موجعة للإرهاب التكفيري بعمليات استباقية». التصريحان جاءا عقب العملية الأمنية التي تمكنت خلالها استخبارات الجيش من توقيف الانتحاري عمر العاصي، قبل تفجير نفسه في مقهى الكوستا في الحمرا.

0 تعليق

التعليقات