دعا رئيس مجلس النواب، نبيه بري، تعليقاً على التقارير الواردة حول فوز شركة «هاليبرتون» بعقد للتنقيب عن النفط والغاز في المنطقة المتنازع عليها بين لبنان وفلسطين المحتلة، وزارة الخارجية اللبنانية إلى «تحرّك عاجل وفوري باتجاه مجلس الأمن والمجتمع الدولي للتحقق من احتمالية حصول اعتداء إسرائيلي جديد على السيادة والحقوق اللبنانية».


وأكد في بيان، أن «قيام الكيان الاسرائيلي بإجراء تلزيمات وإبرام لعقود تنقيب في البحر لشركة هاليبرتون أو سواها من الشركات في المنطقة المتنازع عليها في البحر، يمثّل نقضاً لا بل نسفاً لاتفاق الإطار الذي رعته الولايات المتحدة الأميركية والأمم المتحدة».

واعتبر بري أن «تلكّؤ ومماطلة تحالف شركات توتال نوفاتك وإيني، في المباشرة بعمليات التنقيب، والتي كان من المفترض البدء بها قبل عدة شهور في البلوك رقم 9 من الجانب اللبناني للحدود البحرية، يطرح علامات تساؤلات كبرى».

وشدد على أن «تمادي الكيان الإسرائيلي في عدوانيته هذه يمثّل تهديداً للأمن والسلام الدوليين».