بحث نواب يُمثّلون 32 نائباً مستقلاً ومنتمياً إلى كتل مختلفة، تنسيق المواقف في الاستحقاق الرئاسي، محذّرين من عقد جلسات تشريعية خلال الشغور الرئاسي.


وعقد الاجتماع الموسع اليوم في المجلس النيابي، وضمّ 19 نائباً «يمثلون 32 نائباً مستقلاً وتغييرياً ومنضوياً في كتل: الكتائب وتَجدُّد ومشروع وطن والائتلاف النيابي المستقل».

ووفق بيان، بحث المجتمعون «آلية الخروج من الأزمة السياسية المستعصية التي أدخلت البلاد في آتون الشغور الرئاسي في ظل واقع اقتصادي ومعيشي مرير مترافق مع تعطيل شامل لمختلف مؤسسات الدولة وإداراتها في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ لبنان».

وأعطى المشاركون في هذا اللقاء «الأولوية المُطلقة لكسر جدار التعطيل والاتجاه فوراً لانتخاب رئيس للجمهورية كمدخل لإعادة انتظام المؤسسات تطبيقاً للدستور وإنقاذاً للبنان»، محذرين من «خطورة الغوص في جلسات تشريعية تكون عاملاً لتكريس الشغور الرئاسي».

وقد تقرّر، وفق البيان، تشكيل «لجنة متابعة من النواب لرفع مستوى التنسيق والتحضير للمرحلة المقبلة».