strong>يبدو أن موسم 2010 - 2011 سيكون من المواسم المهمة بالنسبة إلى الراسينغ فالأبيض الذي يلعب دور الحصان الأسود في بطولة الدرجة الأولى لكرة القدم أحرز لقب الأشبال بعدما شارك بلاعبي فريق أتليتيكو


حين اتفق رئيس نادي أتليتيكو روبير باولي مع رئيس نادي الراسينغ جورج فرح على خوض «الأبيض» لبطولة الأشبال (1996 - 1997) بلاعبي فريق أتليتيكو، لم يكن الهدف هو المشاركة فقط، وهذا ما ظهر مع نهاية الموسم، إذ توّج الراسينغ بطلاً للبنان لفئة الأشبال بعد فوزه في اللقاء الحاسم على طرابلس الرياضي 2 - 0 في المباراة التي أقيمت بينهما الأحد على ملعب فؤاد شهاب في جونية. وهذا اللقب هو الأول للراسينغ في بطولة الفئات العمرية، وكان يستحق ذلك وخصوصاً أنه قدم أداءً فنياً جيداً خلال البطولة، نتيجة للجهد الكبير الذي بذله المدرب روي أبي الياس بمساعدة جاك بوجاكيان والسنغالي ميشيل غوديابي. وأنهى الراسينغ البطولة متصدراً برصيد 7 نقاط، علماً بأن طرابلس (6 نقاط) كان يكفيه التعادل في اللقاء كي يتوّج بطلاً، فيما وجب على الراسينغ الفوز، وهو ما حصل.
حضر اللقاء جمهور كبير من أهالي اللاعبين، وسيطر طرابلس على مجريات الشوط الأول نسبياً، لكنه فشل في إصابة المرمى على عكس الراسينغاويين الذين افتتحوا التسجيل من أول محاولة على مرمى خصمهم في الدقيقة 17، بعدما احتسب الحكم محمد المولى ركلة إثر لمسة يد على المدافع الطرابلسي طارق بالي داخل المنطقة، نفذها كريستيان الخوري بنجاح الى يسار الحارس، ليتقدم «الأبيض» 1 - 0.
وفي الشوط الثاني، ورغم أن طرابلس يحتاج الى هدف واحد فقط للتتوّج، إلا أنه تراجع الى الخلف واستسلم لاعبوه لمهارات لاعبي


موسم استثنائي للراسينغ بدأه بلقب بطولة لبنان للأشبال
الراسينغ الذين هددوا المرمى الطرابلسي أكثر من مرة، لكن التسرّع وبراعة الحارس رالف أبي عساف منعاهم من مضاعفة النتيجة، وصولاً الى الدقيقة 66 حين مرر سيرج جاكريان كرة بالعرض وصلت الى جوزيف لحود الذي هيأها لنفسه وحوّلها بذكاء الى يسار الحارس، معززاً تقدّم فريق الراسينغ 2 - 0.
واللافت أن طرابلس لم يخسر في مباراتيه الماضيتين أمام العهد والشباب العربي، لكنه لم يستطع التغلّب على فريق صلب يملك أقوى خط دفاع (دخل مرماه هدفان) هو الأفضل في البطولة.
وبعد نهاية المباراة، سلم النائب الأول لرئيس الاتحاد ريمون سمعان كأس البطولة الى كابتن الراسينغ كريستيان الخوري.
■ مثل الراسينغ: سليم نصر، كريستيان الخوري، سيرج جاكريان، جوني بدر، سامر عازار (عمر رمضان)، روي بولس، جوزيف لحود، إيلي بيلادجي (اليوت يحشوشي)، عادل زكريا، طوني الخوري وأنطوني مكرزل.
■ مثل طرابلس: رالف أبي عساف، طارق بالي، محمد باوري، محمد اللبابيدي، مؤمن سعد، محمد علي، جان أسطفان، ألبير سعادة، رودي مطر، عبد القادر محمود ومروان واكد.
قاد المباراة الحكام الاتحاديون: محمد المولى مع محمد ضو وسامر بدر.


البنك يعزّز صدارته