سيتحدد غداً، الساعة 12,30 ظهراً بتوقيت بيروت، بطل العالم للأندية في اليابان عندما يقف برشلونة الإسباني، بطل أوروبا، وجهاً لوجه أمام ريفر بلايت الأرجنتيني، بطل أميركا الجنوبية، على ملعب "يوكوهاما".

ودخل النجم البرازيلي نيمار في سباق مع الزمن من أجل أن يكون جاهزاً للمواجهة بعد غيابه عن مباراة نصف النهائي التي فاز بها فريقه على غوانغجو ايفرغراند الصيني 3-0، وذلك بسبب إصابة في حالبيه، لكنه شارك في تمارين أمس وقد يتمكن من اللعب.
من جهته، غاب النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي عن التمارين بسبب عدم تعافيه من ألم كلوي تسبب بعدم مشاركته أيضاً في مباراة غوانغجو، لكن مشاركته في النهائي ليست مستبعدة بالكامل، بحسب ما أشار مدربه لويس إنريكه، الذي قال: "لا أعلم إذا كنا سنستعيد نيمار وميسي للمباراة النهائية. لا يعلمان ما إذا كانا سيشاركان ولا نحن أيضاً، وبالتالي علينا الانتظار لمعرفة ما سيحصل".
ومن المؤكد أن بطل أوروبا بحاجة إلى خدمات ميسي ونيمار أو أحدهما على الأقل لأن ريفر بلايت يتمتع بمستوى أعلى من غوانغجو، وذلك رغم تألق الأوروغوياني لويس سواريز الذي أصبح أول لاعب يسجل ثلاثية في تاريخ البطولة.
وغاب البرازيلي داني الفيش عن تمارين أمس أيضاً بسبب كدمة في قدمه، لكن مشاركته في نهائي الأحد مؤكدة حيث سيحاول مساعدة برشلونة على أن يصبح أول فريق يفوز بلقب المسابقة ثلاث مرات بعدما رفع الكأس عام 2009 على حساب إستوديانتيس الأرجنتيني (2-1 بعد التمديد) ثم اكتسح سانتوس البرازيلي في نهائي 2011 (4-0).
ويأمل برشلونة خلافة مواطنه وغريمه ريال مدريد الذي أحرز اللقب العام الماضي على حساب فريق أرجنتيني أيضاً وهو سان لورنزو (2-0).
أما ريفر بلايت فيسعى لأن يصبح أول فريق أرجنتيني يرفع الكأس.
وتسبق هذه المباراة مواجهة تحديد صاحب المركز الثالث بين هيروشيما وغوانغجو، غداً الساعة 9,30 صباحاً.