تحوّل الألماني المعتزل ميكايل شوماخر، بطل العالم سبع مرات، لسباقات سيارات الفورمولا 1، إلى سائق سيارة أجرة بعدما جلس مكان أحد سائقي التاكسي موقّتاً بهدف الوصول في الوقت المحدّد للحاق بطائرة كانت ستقلّه من أحد المطارات الألمانية.

وكان شوماخر (38 عاماً) قد وصل مع زوجته كوري الى مطار كوبورغ في مقاطعة بافاريا، السبت الماضي، واستقل سيارة أجرة حتى قرية غولز التي تبعد 30 كلم، وذلك بهدف شراء جرو أوسترالي صغير، إلا أنه في طريق العودة وجد نفسه متأخراً فاستأذن سائق سيارة الأجرة تونكر يلماز طالباً تولي القيادة عنه.
وقال يلماز في تصريح إلى صحيفة «مونشنر أبندزيتونغ»: «لقد وجدت نفسي في المقعد المحاذي للسائق، وهذا أمر غريب، لكن وجود «شومي» خلف عجلة القيادة لسيارتي هو أمر رائع». وأضاف: «قاد بسرعة فائقة على المنعطفات وتخطّى بعض السيارات في أماكن يستحيل التجاوز
فيها».
وتلقّى يلماز من شوماخر نفحة قيمتها 100 يورو (146 دولاراً) فوق قيمة الحساب التي بلغت 60 يورو.
وأكدت الناطقة باسم شوماخر سابين كيم القصة التي نقلها يلماز الى الصحيفة الألمانية.
ويعيش «شومي» حالياً في سويسرا، وهو كان قد اعتزل سباقات الفئة الأولى في 2006 بعد مسيرة مظفرة، قبل أن يعود جزئياً الى الحلبات في الفترة الأخيرة، حيث خاض تجارب مع فريقه السابق فيراري الإيطالي وسط تأكيداته أنه لن يعود أبداً إلى المنافسات الرسمية.
أجر ألونسو السنوي بين 16 و42 مليون يورو
احتفلت الصحف الإسبانية، الصادرة أمس، بعودة السائق المحلي فرناندو الونسو الى فريقه السابق رينو الفرنسي، مشيرةً في الوقت عينه إلى أجره المرتفع، الذي اختلف بين صحيفة وأخرى.
وذكرت صحيفة «آس» الرياضية والواسعة الانتشار أن بطل العالم مرتين مع رينو في 2005 و2006، قد يتقاضى 42 مليون يورو سنوياً، علماً أن عقده سيكون لموسمين، ما يجعله أكثر السائقين دخلاً في بطولة العالم للفورمولا 1، متخطّياً بطل العالم الحالي الفنلندي كيمي رايكونن سائق فيراري.
وإذ لم يكشف رينو عن تفاصيل العقد الذي سيربطه بألونسو، تضاربت الأرقام المالية بين صحيفة وأخرى، حيث إنّه بحسب «إل موندو» سيحصل البطل الإسباني على 35 مليون يورو في السنة الواحدة، فيما أوردت «لا فانغارديا» الكاتالونية أنه سيتقاضى 25 مليون.
كما أفادت «ماركا» الواسعة الانتشار أن أجر ألونسو يوازي 30 مليون يورو، وذكرت «إل بايس» أنه لن يحصل على أكثر من 16 مليوناً سنوياً.
وفي موزاة هذه التقارير، رحبت الصحف الإسبانية بعودة الونسو الى «منزله» ليعمل مجدداً الى جانب المدير الإيطالي فلافيو برياتوري، وقد توقعت «لا فانغارديا» حصد لقب عالمي جديد.
وبالنسبة الى «إل موندو» فإنها «عودة الى الماضي»، أما «ماركا» فقد رأت أن الخطوة مستقبلية نحو إحراز اللقب في 2009 إذا وصلت سيارة رينو الجديدة «آر - 28» الى مستوى المنافسة.
وأشارت وسائل الإعلام الإسبانية إلى أن عقد ألونسو يتضمن شرطاً يخوّله الرحيل إذا أراد بعد 12 شهراً، وذلك إذا ساءت الأمور أو تقدم فريق آخر ودفع مبلغاً معيناً لفكّ الارتباط بين الطرفين.
(أ ف ب)