قطع غولدن ستايت ووريرز أكثر من نصف الطريق نحو نهائي الدوري الأميركي الشمالي للمحترفين في كرة السلة، بتقدمه على مضيفه هيوستن روكتس 3-0، بعد أن اكتسحه بفارق 35 نقطة 115-80، في المباراة الثالثة من نصف النهائي (نهائي المنطقة الغربية).

وسيحسم ووريرز تأهله إلى الدور النهائي من البطولة في حال فوزه في المباراة الرابعة في هيوستن.
ولم يسبق لأي فريق في تاريخ البطولة أن قلب تأخره 0-3 إلى فوز في "البلاي أوف"، وفي جميع الحالات الـ 160 التي سُجلت حتى الآن، كان الفريق الذي يتقدم بثلاث مباريات يحسم المواجهة، مع أن ثلاثة فرق فقط نجحت في إدراك التعادل 3-3 قبل أن تخسر في المباراة السابعة. واللافت أن الفوزين الأولين لغولدن ستايت على أرضه تحققا بصعوبة بالغة، في المباراة الأولى 110-106، وفي الثانية 99-98، فيما استعرض على أرض منافسه في المباراة الثالثة وأنهاها بفارق 35 نقطة 115-80.
وحقق ووريرز تقدماً كبيراً في الشوط الثاني بفارق 20 نقطة، ما أدى إلى فقدان هيوستن توازنه، فلم يقدر لاحقاً على العودة بالنتيجة.

وكان بطل الفوز في صفوف ووريرز كالعادة نجمه ستيفن كاري الذي قدم أفضل مباراة له في البلاي أوف، مسجلاً 40 نقطة، منها 7 رميات ثلاثية.
وحطم كاري الرقم القياسي للرميات الثلاثية في البلاي أوف، رافعاً رصيده إلى 64 رمية (في 13 مباراة حتى الآن)، متخطياً الرقم السابق وقدره 58 رمية وسجله ريجي ميلر في 20 مباراة مع إنديانا بايسرز، وظل صامداً منذ عام 2000.
وإلى جانب كاري، سجل درايموند غرين 17 نقطة مع 13 متابعة و5 تمريرات حاسمة، وكلاي تومبسون 17 نقطة.
وبالنسبة إلى هيوستن، فإن نجمه جيمس هاردين، الذي حل ثانياً خلف كلاي في جائزة أفضل لاعب في الموسم، اكتفى بتسجيل 17 نقطة، بعد أن كان نداً قوياً لكاري في المباراتين الأوليين (38 نقطة مع 10 متابعات و9 تمريرات حاسمة في الأولى، و28 نقطة مع 11 متابعة و9 تمريرات حاسمة في الثانية).
وسجل جوش سميث ودوايت هوارد أيضاً 16 و14 نقطة على التوالي لهيوستن.
ويلتقي اليوم في سلسلة نهائي المنطقة الشرقية كليفلاند كافالييرز مع أتلانتا هوكس حيث يتقدم الأول 2-0.