عاشت الأوروغواي مواقف محرجة وصعبة غير متوقعة في مباراتها الأولى في "كوبا أميركا" استهله المنظمون بعزف النشيد الوطني التشيلياني بدلاً من نشيدها قبل أن يعتذروا عن الخطأ، ليخسر بعدها رفاق لويس سواريز أمام المكسيك 1-3، في لقاء قمة عاصف ضمن منافسات المجموعة الثالثة.

وكانت العلامة الفارقة في المباراة التي خاضتها الأوروغواي أحد المرشحين للقب من دون مشاركة نجمها سواريز، خسارتها المباراة في بدايتها ونهايتها، إذ إن الأهداف الثلاثة التي سجلتها المكسيك جاءت في الدقائق الأولى والأخيرة حيث افتتحها ألفارو بيريرا في الدقيقة الرابعة من طريق الخطأ في مرماه وأنهاها المخضرم رافايل ماركيز ذو الـ 37 عاماً وهيكتور هيريرا في الدقيقتين 85 و90 على التوالي، بينما سجل دييغو غودين هدف الأوروغواي الوحيد في الدقيقة 74.
نقطة ثانية برزت في المباراة وهي قوتها من الناحية البدنية والتدخلات التي كلّفت الفريقين إكمالها بعشرة لاعبين لكل منهما بعد طرد ماتياس فيسينو من جانب الأوروغواي في أواخر الشوط الأول إثر تلقيه بطاقة صفراء ثانية، ثم جاء دور خوسيه غوادرادو ليطرد من جانب المكسيك في الدقيقة 73.
وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، تغلبت فنزويلا على جامايكا، سجله جوزف مارتينيز في الدقيقة 16.
وطرد الحكم لاعب جامايكا رودولف أوستن في الشوط الأول قبل أن يلحق به مدربه الألماني وينفريد شايفر.
وتستكمل المباريات فجر اليوم في المجموعة الرابعة حيث سيكون المتابعون على موعد مع طرفي نهائي نسخة العام الماضي أي تشيلي البطلة والأرجنتين وصيفتها عند الساعة 5,00 بتوقيت بيروت.
وتحوم الشكوك حول مشاركة نجم "التانغو" ليونيل ميسي، الذي تضع عليه بلاده آمالها للعودة إلى منصات التتويج، بعد غياب طويل، بسبب إصابة تعرض لها في مباراة ودية أمام هندوراس قبل أسبوع.
وتسبق هذه المواجهة المرتقبة في المجموعة عينها مباراة بنما مع بوليفيا الساعة 2,00.