تشهد مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مباراتين اليوم وغداً للنجمة والصفاء، حيث سيلعب النجمة مع ضيفه المحرّق البحريني اليوم عند الساعة 14.30 على ملعب صيدا ضمن المجموعة الثالثة، فيما يلعب الصفاء مع الحد البحريني في المنامة غداً عند الساعة 17.30 بتوقيت بيروت ضمن المجموعة الثانية.


وأمس عقد الاجتماع الفني والمؤتمر الصحافي للقاء النجمة والمحرق في فندق "الغولدن توليب"، حيث كان السعي إلى الفوز النقطة المشتركة في حديث مدربي الفريقين الألماني روبرت جاسبرت ومدرب النجمة بلال فليفل.
إذ يعود جاسبرت، الذي قاد العهد على مدى موسم ونصف، إلى لبنان من البوابة البحرينية، وفي رصيده نقطة واحدة من تعادل مع الوحدات الأردني وخسارة من صحم العماني، وبالتالي إن أي نتيجة غير الفوز لفريقه تفقد آماله بنسبة كبيرة في التأهل إلى المرحلة التالية، اذ عندها يتعين عليه الفوز في مبارياته الثلاث التالية، ويكون فريقه على لائحة الانتظار. وعلى الرغم من افتقاده لحارس مرماه الأساسي ولاعبين أساسيين في الوسط والهجوم، إلا أنه أكد أنَّ فريقه جاهز للقاء النجمة، بعدما قدم عرضاً طيباً الأسبوع الماضي على أرضه أمام الوحدات، وكان أقرب إلى الفوز، بعد خسارة افتتاحية، وأنَّ لديه خطة لن يفصح عن تفاصيلها إلا مع بدء اللقاء.
في المقابل، كان التفاؤل واضحاً في كلام مدرب النجمة بلال فليفل، الذي قال إنَّ فريقه يقاتل حتى هذه اللحظات على ثلاث جبهات: الدوري العام وكأس لبنان محلياً، وكأس الاتحاد الآسيوي خارجياً. وأوضح أنَّ إدارة النادي والجهاز الفني واللاعبين والجماهير العريضة المدعوّة إلى المؤازرة لتكون هي اللاعب الرقم واحد، تعلم جيداً أنَّ أفراد الفريق لن يفرّطوا في أي نقطة "على أرضنا إذا كانت آمالهم في العبور إلى الدور الثاني، باحتلالنا صدارة المجموعة، أو على أقل تعديل أفضل ثانٍ بين المجموعات، وفريقي في أتمّ الجاهزية لمبارة المحرق، ولن يتوانى جميع اللاعبين المدعوين إلى اللقاء في تقديم كل ما في وسعهم، من أجل عيون الجماهير الوفية، علماً أننا من الناحية الفنية في هذه المسابقة نحاول أن نعبر في كل مباراة وكأنها مباراة نهائية".
وتمنى نجم الفريق خالد تكه جي الفوز والعرض الجيد مثل مباراة الأسبوع الماضي، التي فاز فيها النجمة على ضيفه صحم على الملعب عينه 2 – 1، "مع العلم أننا كنا نستطيع الفوز بعدد وافر من الأهداف، ولكن عملنا الأهم هو حصد أول ثلاث نقاط لنا في البطولة للموسم الجاري".
وفي المباراة اللبنانية الثانية، اختار المدير الفني لفريق الصفاء إميل رستم 19 لاعباً لمواجهة الحد البحريني، حيث يسعى الصفاء إلى تحقيق فوزٍ أولٍ في المسابقة بعد تعادله مع القوة الجوية العراقي 0 – 0 وخسارته أمام الوحدة السوري 0 – 2 في الجولتين الأوليين. من جهته، يطمح الحد إلى حصد أولى نقاطه بعد خسارتين أمام الوحدة 0 – 1 والقوة الجوية 1 – 2. وسيغيب عن تشكيلة الصفاء الحارس الدولي مهدي خليل، بسبب المرض.
وسيمثّل الصفاء في المباراة: لحراسة المرمى: محمد طه وإبراهيم الموسى. للدفاع: علي السعدي ومحمد زين طحان وعلي كركي وعلي عيسى والكاميروني ستانلي إيشابي وقاسم ليلا. للوسط: محمد قاسم والسنغالي دومينيك ميندي ومصطفى قانصوه وحسن هزيمة وحسن فردوس وعمر الكردي. للهجوم: محمد قصاص وسلطان حيدر وحسين عواضة ومحمد قدوح والسنغالي تالا نداي.