هل يجمع المونديال ما فرّقته السياسة على مدى سنوات؟ فقد كشف الاتحاد الكوري الجنوبي لكرة القدم أنه يريد إجراء محادثات مع الصين واليابان حول استضافة مشتركة لكأس العالم 2030، مع كوريا الشمالية أيضاً، في مبادرة تهدف إلى تخفيف حدة التوتر في المنطقة.


وكان الرئيس الجديد لكوريا الجنوبية مون جاي-اين، قد عرض أفكاره الطموحة على رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جياني إنفانتينو في اجتماع بينهما الاثنين، على الرغم من علم المسؤولين الكوريين بأن الصين قد لا تكون محبذة لذلك.
وفي بيان للقصر الرئاسي الكوري الجنوبي، أوضح مون لإنفانتينو أن الرياضة قد تلعب دوراً في تخفيف حدة التوترات في المنطقة بقوله: «في حال استضافة دول شرق آسيا، بما فيها الكوريتان، كأس العالم، فأعتقد بأن ذلك سيساعد على بناء السلام في شبه الجزيرة الكورية وفي المنطقة».
وردّ إنفانتينو بحسب البيان بأنه يحترم «رؤية» الرئيس الكوري الجنوبي، وأنه سيناقش الاقتراح مع الرئيس الصيني عندما يلتقيه اليوم في بكين.
وتقاطع كوريا الشمالية غالباً الأحداث الرياضية التي تقام في جارتها الجنوبية، وكانت قد رفضت المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في سيول عام 1988 بسبب رفض كوريا الجنوبية طلب بيونغ يانغ استضافة مشتركة للألعاب.
وقال المتحدث باسم الاتحاد الكوري الجنوبي لكرة القدم تشو جون - هيون لوكالة «فرانس برس»: «نريد بدء نقاشات مع الصين واليابان حول هذه الفكرة».