أوضح مرسيدس استراتيجيته للتعاقد مع خليفة لسائقه المعتزل الألماني نيكو روزبرغ المتوَّج بطلاً للعالم، حيث أكد مديره توتو وولف أن الفريق لن يتفاوض مع أي سائق يرتبط بعقدٍ حالي مع فريقه، إلا إذا كان هناك اتفاق ودي مسبق مع هذا الفريق.


وقال وولف متحدثاً عن مجهودات مرسيدس في البحث عن سائق بديل لروزبرغ: "نحن نحترم تعاقد السائقين مع الفرق الأخرى".
وأضاف: "العقود موجودة لمثل هذه الظروف ونحترمها. نحن أيضاً نرغب في أن يبقي سائقونا معنا إذا ظهرت لهم فرص أفضل".
ورغم ذلك، ترك وولف الباب مفتوحاً للتفاوض مع سائقين لديهم تعاقدات مع فرق أخرى، حيث قال: "بالطبع يمكننا أن نصل إلى اتفاق ودي مع أحد الفرق وأحد السائقين. لا أستبعد هذا".
وأجبر قرار الاعتزال المفاجئ لروزبرغ بعد 5 أيام فقط من حصوله على أول لقب عالمي له، مرسيدس على البحث عن سائق آخر من أجل موسم 2017.
وسلّطت بعض وسائل الإعلام العالمية الضوء على اسمين لبطلين سابقين، هما الألماني سيباسيتان فيتيل، والإسباني فرناندو ألونسو، لكن السائقين يرتبطان بتعاقدات تمتد حتى نهاية 2017 مع فريقي فيراري وماكلارين على التوالي. علماً بأن ألونسو كان قد عرف حرباً علنية مع البريطاني لويس هاميلتون سائق مرسيدس الحالي أيام كانا سويّاً مع فريق ماكلارين.
واستطرد وولف، قائلاً: "لن نضع أحد ولا أنفسنا في موقف قد يفضي إلى مواجهات قضائية".
وأكد رئيس مرسيدس أن مشكلة التعاقد مع السائق الجديد ستحلّ خلال الأيام القليلة المقبلة.
وكان الأميركي زاك براون، المدير التنفيذي الجديد لماكلارين، قد أكد أن فريقه ليس قلقاً من احتمال انتقال ألونسو إلى مرسيدس.
وأوضح براون في تصريحات لشبكة "سكاي سبورتس": "لدينا عقد مع فرناندو، وهو سعيد للغاية. بالطبع يريد الفوز بسباقات، وكذلك نحن ولكنني لست قلقاً بشأن هذا السيناريو (رحيل ألونسو)"، وتابع: "نشعر بارتياح تجاه ما نحن فيه".
أما فيتيل فأكد بنفسه مواصلته مشواره مع فيراري.