لا يمكن وضع الانتقال الغريب للنجم بول بيرس إلى بوسطن سلتيكس النادي الأكثر تتويجاً في الدوري الأميركي الشمالي للمحترفين في كرة ليوم واحد من أجل الاعتزال في صفوفه إلا في إطار الوفاء المتبادل بين الطرفين.


وأمضى بيرس (39 عاماً) 15 موسماً مع بوسطن وقاده إلى إحراز لقب البطولة عام 2008.
وودّع بيرس الملقب بـ"ذا تروث" (الحقيقة) الملاعب مطلع أيار الماضي عندما خرج فريقه لوس أنجلس كليبرز من الدور الأول للـ"بلاي أوف" أمام يوتا جاز.
وقال بيرس الذي خاض مباراة "كل النجوم" 10 مرات: "إنه شرف لي الحصول على هذه الفرصة مرة أخرى للعب مع بوسطن سلتيكس"، مضيفاً: "لم أكن أتصور إنهاء مسيرتي بأي طريقة أخرى"، وتابع: "أعشق سلتيكس مدى الحياة".
من جهته، كتب النادي عبر حسابه في "تويتر": "بيرس سيعتزل باللون الأخضر"، في إشارة إلى ألوان النادي.
وأوضح النادي أنه يخطط لسحب القميص رقم 34 الذي كان بيرس يرتديه في صفوف النادي كي لا يحمله أي لاعب آخر، وذلك تكريماً للخدمات التي قدمها للفريق. وسيصبح بيرس اللاعب الـ22 في صفوف سلتيكس يتم تكريمه بهذه الطريقة.
وبلغ معدل بيرس في 1343 مباراة في مسيرته الاحترافية 19,7 نقطة و3,5 تمريرات حاسمة في المباراة الواحدة.
من جهة أخرى، عرض مالك هيوستن روكتس ليزلي ألكسندر ناديه للبيع بعد أقل من أسبوعين على تمديد عقد نجمه جيمس هاردن بعقد هو الأغلى في تاريخ دوري السلة الأميركي.
وقال ألكسندر: "إنه شرف كبير لي وفخر عظيم امتلاك نادي روكتس منذ 24 عاماً. حظيت بفرصة رائعة لعشق العظمة الحقيقية للرياضة من خلال لاعبين ومدربين فازوا باللقب للمدينة، ودخلوا صالة مشاهير كرة السلة، وما إلى ذلك".
ويعتبر نادي هيوستن روكتس ثامن أغنى فريق في الدوري الأميركي، وتبلغ قيمته 1,65 مليار دولار، ودخله السنوي 244 مليون دولار، وفقاً لمجلة "فوربس"، مقارنة مع 85 مليون دولار دفعها ألكسندر (73 عاماً) في عام 1993 لشراء النادي.
والى تمديده عقد هاردن لأربعة أعوام، ما يعني حصوله على 228 مليون دولار خلال المواسم الستة المقبلة، كان فريق ولاية تكساس قد ضمّ نجماً آخر اليه هو كريس بول القادم من لوس أنجلس كليبرز.
وعلّق مفوض الدوري آدم سيلفر على قرار ألكسندر، مؤكداً أنه يكنّ له احتراماً كبيراً لأنه "قاد هيوستن روكتس إلى لقبين في الدوري".