رغم الشعبية الكبيرة لكرة القدم، واعتبارها رياضة تُدخل الفرح إلى قلوب عشاقها، إلا أن دراسة نُشرت في النروج جاءت نتيجتها مفاجئة، حيث أظهرت أن أربعة من بين 10 من لاعبي الكرة في البلاد عانوا من القلق والاكتئاب بسبب اللعبة.


وشاركت المنظمة التي تمثل لاعبي كرة القدم المحترفين في النروج في مسح أُجري عام 2015 ونظّمه الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين.
وتحدثت مجموعة من اللاعبين الكبار عن تلك المسألة، بما في ذلك الدولي الإنكليزي السابق ستيفن كوكر، لاعب كوينز بارك رينجرز في الدرجة الاولى الإنكليزية، الذي وصف في حزيران معاناته الشخصية مع المرض العقلي والإدمان.
وأظهرت نتائج المسح النروجي أن 43,8 بالمئة من المشاركين فيه قالوا إنهم عانوا من القلق أو الاكتئاب، وإن ربع تلك العيّنة عانت من مشكلات في النوم، وما يقارب من سبعة في المئة منهم قالوا إنهم خاضوا علاقة شائكة مع الكحول.
وتبدو تلك الأعراض مشابهة لتلك التي تعرض لها تورشتاين أندرسن أوسه، الذي ترك منافسات كرة القدم وهو في أوائل العشرينيات من العمر عقب معاناته من صراع طويل مع القلق بسبب أدائه.
وقال أوسه في مقابلة هاتفية لوكالة «رويترز»: «إنها اللحظة التي تطورت فيها الأخطاء التي شابت دوافعي إلى أعراض تجسدت في الإحباط والقلق، لكن الأمر انتهى بمجرد أن تركت الملاعب». وأضاف: «في اليوم التالي نمت كالطفل الصغير. لم أكن أنام جيداً على مدار عام ونصف».
ومع النظر إليه على نطاق واسع باعتباره من أبرز المواهب الشابة في كرة القدم النروجية، شق أوسه طريقه مبكراً نحو صفوف ستابك الذي ينافس في دوري الدرجة الأولى في النروج، لكن رغم أنه شعر بأنه مستعد فنياً وخططياً، فإنه لم يكن مستعداً لهذه الخطوة على الصعيد الذهني.
وأوضح: «التحوّل إلى اللعب مع الكبار صعب. حدوث هذا التحوّل في سن 16 و17 و18 و19 عاماً يُعَد مرهقاً، وتقوم بذلك دوماً دون أن تمتلك الأندية الكفاءة لمساعدة اللاعبين». وتابع: «خبرتي تقول إن كل شيء يعتمد على الظروف. كنت أحظى دائماً برعاية اجتماعية جيدة، لكن كان عندي احتياجات شخصية أخرى لم أحصل فيها على الرعاية اللازمة لأن النادي لم يكن يعرف».
وقال أوسه (25 عاماً) إن الأندية يجب أن تركّز الآن على السلامة الذهنية للاعبين بدلاً من التركيز فقط على الصحة البدنية.
وأضاف: «هناك فرضية (في الرياضة) بأن مستويات (اللاعبين) في الملعب هي الأساس، لكن الدراسات أثبتت خطأ هذا. أعني أنه لو جاء اختيارك لمواهبك الفنية والخططية فأنت تمتلك بالتالي القدرات الذهنية أيضاً، وهذا ليس صحيحاً بالضرورة».