رغم إصرار النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، على ترك برشلونة الإسباني للانتقال إلى باريس سان جيرمان الفرنسي، فإنّه ــ على ما يبدو ــ لن يكون مشواره مع فريقه الجديد طويلاً.

وبحسب مصادر صحافية رفيعة المستوى، لا يشعر نيمار بالراحة في صفوف الفريق الباريسي، وسط أنباء عن ترحيبه باللعب لمصلحة ريال مدريد، وخلافة البرتغالي كريسيتانو رونالدو كنجمٍ أوحد في الفريق الملكي.

وذكرت صحيفة «ذا دايلي إكسبرس» البريطانية في عددها الصادر أمس، أن «نيمار لا يشعر بالسعادة مع باريس سان جيرمان، بسبب خلافاته المتكررة مع المدير الفني الإسباني أوناي إيمري، التي أعقبت خلافات لا تزال نارها تحت الرماد، مع المهاجم الأوروغواياني إدينسون كافاني».
وأشارت الصحيفة نفسها إلى تأكيدات إسبانية بتواصل نيمار باستمرار مع رئيس ريال مدريد، فلورنتينو بيريز، الذي حاول عرقلة انضمام نيمار إلى باريس سان جيرمان حتى يضمه إلى صفوف فريقه، لكن البرازيلي كان قد حدد وجهته بالانتقال إلى فريق العاصمة الفرنسية.
وركزت الصحف التي تناولت هذا الخبر على ردّ الفعل المتوقَّع للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، في حال إقدام صديقه نيمار على هذه الخطوة، وسط تأكيدها أن أفضل لاعبي برشلونة يشعر بأن زميله السابق لا يمانع اللعب مع الريال، بعدما شعر بالندم لانضمامه إلى سان جيرمان. كذلك سيجد في مدريد الفرصة لخطف النجومية المطلقة مع تقدّم رونالدو بالسن، حيث يتوقع أن يبحث النادي الملكي عن خليفة له في غضون سنتين على أبعد تقدير، لأنه سيكون قد وصل إلى سن الـ 34.
وعلى الخط الإسباني أيضاً، سيواصل برشلونة سعيه لتعويض رحيل نيمار، إذ ذكرت صحيفة «ذا دايلي تلغراف» البريطانية أمس أن «البرسا» جدّد اهتمامه بالحصول على خدمات جناح موناكو الفرنسي توماس ليمار.
لكن الصحيفة عينها، أشارت إلى أن برشلونة سيتنافس على ضم ليمار مع عدة أندية إنكليزية، منها أرسنال وليفربول، في وقتٍ أكد فيه فاديم فاسيلييف، نائب رئيس موناكو، استعداده للموافقة على رحيل ليمار بقوله: «لن أنجح في التمسك بكل لاعب في الفريق». وتابع: «يتوقع أن يرحل ليمار في الصيف المقبل. ليفربول وأرسنال كانا يرغبان في التعاقد معه، وقد يجد لنفسه مكاناً مهماً في الدوري الإنكليزي».