صحيح أن مانشستر يونايتد الإنكليزي لم يتوقف عن محاولة التعاقد مع المهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان، هداف أتلتيكو مدريد الإسباني، ولا يزال يرصد ضم اللاعب الموهوب الى صفوفه خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة. لكن المفاجأة هي وفقاً لصحيفة "إل موندو ديبورتيفو" الكاتالونية، أن إدارة يونايتد استفهمت من أتلتيكو حول موقف اللاعب، وكانت الإجابة الصادمة هي: "غريزمان في يد برشلونة!".


وذكرت الصحيفة أن برشلونة توصل بالفعل الى اتفاق لضم غريزمان، حيث بدأ جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس النادي، المفاوضات مع المدير التنفيذي للفريق الإسباني، ميغيل أنخيل جيل، قبل أن يتم أخذ رأي اللاعب، الذي أبدى موافقة مبدئية، على الانضمام الى "البرسا".
لكن في الوقت نفسه، ذكرت الصحيفة أن الاتفاق كان شفهياً، ولم يتمّ بشكلٍ رسمي توقيع أي وثيقة بين الطرفين، وهو ما يراهن عليه يونايتد، من أجل إقناع اللاعب بتجاهل عرض برشلونة، والقدوم الى ملعب "أولد ترافورد"، مقابل عرض مادي أفضل.
ويتردد أن الدولي الفرنسي يثير أيضاً اهتمام كلٍّ من ريال مدريد وباريس سان جيرمان، ويُقدّر الشرط الجزائي في عقده مع أتلتيكو، بحوالى 100 مليون يورو.
وفي إسبانيا أيضاً، كشفت تقارير صحافية أن فالنسيا انضم الى السباق مع العديد من الأندية الأوروبية الكبرى، للتعاقد مع مهاجم بشيكطاش التركي سينك توسن، الذي يثير اهتمام الثلاثي الإنكليزي: تشلسي، إفرتون، ونيوكاسل يونايتد، إضافة إلى يوفنتوس الإيطالي.
ووفقاً لصحيفة "فوتو ماتش" التركية، فإن فالنسيا أيضاً انضم الى قائمة المهتمين بالحصول على خدمات المهاجم البالغ من العمر 26 عاماً، حيث ينوي "الخفافيش" إنفاق مبلغ 19.5 مليون جنيه استرليني لضم الدولي التركي. لكن على الجانب الآخر، أشارت الصحيفة إلى أن إدارة بشيكطاش لن تتخلى عن اللاعب بسهولة في سوق الانتقالات الشتوية، بسبب حاجتها إليه وخاصة بعد أداء الفريق الرائع في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم وإنهائه دور المجموعات في صدارة المجموعة السابعة.
كذلك، كشفت تقارير أخرى عن محاولة تشلسي ومانشستر يونايتد لخطف جوهرة برازيلية أصبحت على أعتاب الانتقال الى برشلونة.
وارتبط برشلونة أخيراً بالتعاقد مع آرثر نجم غريميو البرازيلي، وخصوصاً بعدما انتشرت صورة للاعب على مواقع التواصل الاجتماعي وهو يرتدي قميص "البرسا".
ووفقاً لصحيفة "إكسبرس" البريطانية، فإن عملاقَي الدوري الإنكليزي يستهدفان التعاقد مع لاعب الوسط البالغ من العمر 21 عاماً، والذي يقدّر الشرط الجزائي في عقده الحالي بـ 44 مليون جنيه استرليني.