لا يزال انتقال التشيلياني أليكسيس سانشيز المتوقّع إلى مانشستر يونايتد الإنكليزي الأكثر سخونة في سوق الانتقالات الشتوية الحالية، إذ سيصبح لاعب أرسنال الأعلى راتباً في الدوري الإنكليزي الممتاز في حال إتمام الانتقال، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام محلية.


وأشارت صحيفتا «ذا دايلي تيليغراف» و«ذا صن» إلى أن سانشيز (29 عاماً) سينال بعد انضمامه إلى يونايتد راتباً أسبوعياً بين 450 و560 ألف يورو قبل الضرائب.
ودفع راتب سانشيز المرتفع إلى عدول مانشستر سيتي وتشلسي عن محاولة التعاقد معه، ما ترك يونايتد وحيداً في السباق لضمه.
وأوضحت «ذا دايلي تيليغراف» أن يونايتد عرض على سانشسيز عقداً لأربع سنوات ونصف سنة، وقدّرت الصفقة مع أرسنال بـ 30 مليون جنيه إسترليني (34 مليون يورو)، لكن «ذا صن» رأت أن «الغانرز» يمكن أن يرفض انتقال اللاعب في حال عدم إيجاد البديل.
وأكد مدرب أرسنال الفرنسي، أرسين فينغر، في مؤتمر صحافي أمس أن الصفقة ستنجز على الأرجح بقوله: «عملت في الانتقالات لمدة 30 عاماً، وعلى الأرجح هذه الصفقة ستحصل في أي لحظة».
وتابع: «لكن بما أنه لم يُعلن إنجازها، فإنه يجب أن تتقبلوا عدم حصولها، فهذا النوع من الأمور ليس مضموناً».
وطرحت فكرة مبادلة سانشيز بالأرميني هنريك مخيتاريان لاعب وسط يونايتد.
وأعلن مينو رايولا، وكيل أعمال مخيتاريان، الثلاثاء أن انتقال سانشيز من أرسنال إلى يونايتد مرتبط بانتقال موكله في الاتجاه المعاكس.
في المقابل، أشار فينغر إلى أن صانع الألعاب الألماني مسعود أوزيل لن يغادر الفريق.
وفي إسبانيا، توصل قلب دفاع برشلونة، جيرار بيكيه، إلى اتفاق لتمديد عقده مع فريقه حتى حزيران 2022، بحسب ما ذكر النادي الكاتالوني.
وذكر متصدر الدوري المحلي في بيان على موقعه الرسمي: «اتفق النادي واللاعب على تمديد عقده حتى 30 حزيران 2022، مع بند جزائي بقيمة 500 مليون يورو».
وكان عقد بيكيه السابق ينتهي في حزيران 2019 مع بند جزائي بقيمة 300 مليون يورو.
ونشأ بيكيه (30 عاماً و1,94م) في النادي الإسباني عندما كان في العاشرة في أكاديمية «لاماسيا»، قبل أن يستهل مشواره الاحترافي مع مانشستر يونايتد الإنكليزي في 2004 الذي أعاره لموسم إلى ريال سرقسطة. وعاد إلى فريقه الأساسي في 2008، ولا يزال في صفوفه.