قدّم برشلونة الإسباني نجمه الجديد، الأوروغوياني لويس سواريز، لوسائل الإعلام، حيث اعترف الأخير بأنه استشار اختصاصيين بعد عضه المدافع الإيطالي جورجيو كييلليني خلال مونديال البرازيل 2014، متعهداً بعدم تكرار فعلته مع فريقه الجديد.


ولن يتمكن سواريز من المشاركة في أي مباراة رسمية لفريقه قبل 25 تشرين الأول بسبب العقوبة، لكن بإمكانه خوض المباريات الودية، ما فتح الباب أمامه للظهور بقميص النادي الكاتالوني الاثنين في مباراته ضد ليون المكسيكي على كأس جوان كامبر (6-0)، وهو سجل ظهوره الأول بقميص «البلاوغرانا» في الدقيقة 75 حين دخل بدلاً من البرازيلي رافينيا.
«يجب تقبل العقوبة كما هي»، هذا ما قاله سواريز أمام الصحافيين، مضيفاً: «إنها مسألة شخصية، لكنني استشرت اختصاصيين» بشأن مسألة عضّ لاعبي الخصم الذي حصل معه لأول مرة حين كان لاعباً في أياكس أمستردام الهولندي، ثم تكررت مجدداً مع ليفربول الإنكليزي والمنتخب الوطني.

من جهة أخرى، أكد الظهير الأيسر الأرجنتيني، ماركوس روخو، رحيله عن سبورتينغ لشبونة البرتغالي وانضمامه الى مانشستر يونايتد الانكليزي.
وكان روخو يسعى جاهداً للانتقال الى نادي «الشياطين الحمر» الذي أعلن سابقاً أن الفريق البرتغالي رفض عرضاً مقابل 16 مليون جنيه لضم اللاعب البالغ من العمر 24 عاماً. لكن روخو قال لإذاعة محلية في الأرجنتين ان الانتقال أصبح على السكة الصحيحة: «أنا في منزلي الآن مع عائلتي في البرتغال وأستعد للسفر الى مانشستر. الحقيقة أني أعيش حلماً. كانت كأس العالم جميلة، والآن هذه الخطوة في مسيرتي. أنا سعيد جداً».