وصلت المفاوضات بين ناديي العهد وشباب الساحل الى نهايتها السعيدة مع انتقال قائد الساحل حسن ضاهر الى العهد مقابل انتقال ثلاثة لاعبين من الشباب الى فريق الساحل وهم علي حلال ويوسف صالح وحسين الدر، كما حصل ضاهر، الذي وقّع عقداً مع العهد لمدة ثلاث سنوات، على مبلغ مالي يقارب الـ 65 ألف دولار. وسينتظر ضاهر وصول بطاقته الدولية الى الاتحاد اللبناني كي يصبح رسمياً على كشوف العهد.


وتعد خطوة ضم ضاهر (31 عاماً) مهمة للعهد الساعي الى العودة الى منصة التتويج حيث يمثل ضاهر بخبرته مركز قوة في قلب دفاع «الأصفر». أما على صعيد اللاعبين الأجانب، فتسعى ادارة العهد الى ضم ثلاثة لاعبين افارقة حيث دخلت في مفاوضات مع التونسي إيهاب المساكني ولاعب ارتكاز منتخب أوغندا دينيس الى جانب انتظار لاعب آخر اليوم. وتشير المعلومات أن المساكني ودنيس يتمتعان بمستوى عال، لكن هناك بعض التفاصيل التي تحتاج إلى الحل، والمتعلقة بمكان سكن اللاعبين حتى يصبحا من ضمن فريق العهد.

تنوي قيادة الجيش تحديد عدد الجمهور في المباريات على جميع الملاعب


نجماوياً، يتصدر موضوع الجمهور اهتمامات ادارة النادي. فالنجمة تعرّض لغرامة مالية بقيمة مليون ليرة من قبل اتحاد اللعبة عقاباً على ما صدر من جمهوره خلال اللقاء مع الصفاء في نهائي كأس النخبة السبت الماضي، لكن مسألة الجمهور تتخطى مباراة الصفاء الى حدود وجود مشكلة تتطلب حلاً سيبدأ من خلال استقالة مكتب جمهور النجمة وإنشاء مكتب جديد يكون على تماس مع الجمهور ويضم أعضاء يكونون على الأرض ولا يتعاطون مع المنصب كنوع من التشريف. فالمعلوم أن مكتب الجمهور يضم 29 عضواً برئاسة محمد الربعة (أبو هاني)، لكن واقع الحال يشير الى أن عدد الذين يعملون على الأرض لا يتجاوز عددهم الخمسة أشخاص كالربعة وبهيج قبيسي ونبيل جباخنجي، وماهر المقداد، فيما باقي أعضاء مكتب الجمهور غير فاعلين، كما أن جيلاً جديداً من الجمهور أصبح يرتاد الملاعب، ويجب اختيار أشخاص يكونون على علاقة بهؤلاء المشجعين بعكس معظم أعضاء المكتب الذين يعدون من الجيل القديم.
لكن نادي النجمة سيواجه مشكلة في الكأس السوبر غداً السبت على ملعب صيدا وحتى في بطولة الدوري مع قرار لقيادة الجيش اللبناني بتحديد عدد الجمهور في كل مباراة وعلى جميع الملاعب اللبنانية بـ 500 مشجع بمعدل 250 لكل ناد، على أن يبلغ اتحاد اللعبة بقرار غرفة العمليات في الجيش اليوم. وسيعقد اجتماع بين ممثلين عن غرفة العمليات واتحاد اللعبة لبحث شكل الحضور الجماهيري، وخصوصاً أن هذا الطرح يولّد مشكلة للاتحاد ولنادي النجمة حيث أن منع الجمهور سيكون أفضل في مثل هذه الحالة نظراً للإشكالات التي ستنتج عن تحديد العدد ومن سيحصل على البطاقات وكيف سيكون رد فعل الجمهور الذي سيحضر الى الملعب ولا يستطيع الدخول؟




رسالة من إياد المقداد

بعد تداول اسم رجل الأعمال إياد المقداد في موضوع رئاسة نادي شباب الساحل وصلت رسالة من المقداد الى «الأخبار» جاء فيها «لصناعة الحياة وجوه، وكرة القدم تضج بالحياة وهي فرح الجمهور. وكم كان بودي أن أشارك في رسم ألوان الفرح على قميص الفريق العريق، إلا أن ادارة أمل الناس وأحلامهم تحتاج الى من يهب ذاته ووجوده، ووجودي مستهلك بعالم الاعمال ولا اجد لذاتي فسحة اطل بها بكل كياني كما ينبغي على من يستحق كل الرعاية والاهتمام. فريق الساحل لا اقول عذرا بل الى اللقاء».