غادر منتخب لبنان لكرة القدم للصالات فجر اليوم الى العاصمة القطرية الدوحة للانخراط في معسكر تدريبي يستمر حتى الخميس المقبل. وسيلتقي لبنان مع قطر في مباراتين وديتين الاثنين والاربعاء المقبلين، ستشكلان مناسبة للمدرب الاسباني باكو أراوجو من اجل اختبار معدل جهوزية لاعبيه في مستهل تحضيراتهم، وهو الهدف الاساسي من هذا المعسكر، اذ اعتبر اراوجو ان «نتيجة اي مباراة في الفترة الحالية ليست معياراً لمعرفة ما يمكن لهذا المنتخب ان يقدّم بل ان هدفنا هو اختبار مستوى اللاعبين الذين يجتمعون لاول مرة تحت الوان المنتخب منذ ما يقارب السنة».

وبالطبع يشكّل اللقاء مع منتخب قطر اختباراً ايضاً للوجوه الجديدة الكثيرة التي ضمّها أراوجو الى تشكيلته في حملة تجديد سبق ان قرر العمل عليها، حيث سيتمكن من معرفة ما يمكن ان يقدّمه هؤلاء الجدد على الساحة الدولية.
وسيحمل اللقاء بين لبنان وقطر مواجهة اسبانية بين أراوجو ومدرب «العنابي» مواطنه ادواردو غارسيا بيلدا «ميكي»، والذي عزّز التشكيلة القديمة بوجوه شابة يفترض ان تشكّل اضافة الى جانب البرازيلي المجنّس رودريغو روشا والمصري المجنّس عمرو محسن والسوداني الاصل محمد منير وراشد ابو العينين.
ويعتبر ميكي المباراتين على قدر بالغ من الاهمية في اطار استعدادات منتخب قطر ايضاً لدورة الالعاب الآسيوية، وهو لهذه الغاية سيغادر في 25 الحالي الى اسبانيا للانخراط في معسكرٍ طويل يهدف الى العودة من إنشيون بميدالية.
وكان المنتخبان قد التقيا للمرة الاخيرة قبل سنةٍ تقريباً وتحديداً في 22 ايار 2012 في دبي، ضمن استعداداتهما لخوض كأس آسيا، واسفر اللقاء عن فوز لبنان 4-2.