عكس الألماني يورغن كلوب، مدرب بوروسيا دورتموند، مدى تواضع شخصيته عندما لم يتوان عن الدخول الى غرفة حارس ملعب «سان باولو» بعد طرده من مباراة فريقه أمام نابولي الايطالي، في افتتاح دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وارتأى كلوب دخول غرفة الحارس ومتابعة المباراة على التلفاز بدلاً من الجلوس في المدرجات ليلقى استقبالاً حافلاً من الاخير.
وقال فينتشنزو جيروني، حارس الملعب، لصحيفة «بيلد» الألمانية: «كان كلوب رائعاً. كانت أروع زيارة منذ عصر دييغو مارادونا».
وأوضح جيروني (61 عاماً) «كان لديّ بعض الماء والحلوى، جلسنا على الأريكة وشاهدنا المباراة، السيد كلوب كان هادئاً، ولكن في الوقت ذاته متوتراً بعض الشيء».
وأشارت الصحيفة الى أن جيروني تلقى مكافأة على الاستقبال الحافل لكلوب بحصوله على قميص نجم الفريق الأصفر ومنتخب ألمانيا ماركو رويس.
وكان كلوب قد اعترف بأنه تصرف بـ«طريقة غبية» خلال المباراة ضد نابولي التي خسرها فريقه 1-2.
واحتج كلوب بشدة وبشكل فاضح على الحكم الرابع الذي رفض السماح للمدافع الصربي نيفين سوبوتيتش بالعودة الى ارضية الملعب بعد معالجته من اصابة في جبينه، فلم يتردد الحكم في رفع البطاقة الحمراء في وجهه.
وقال كلوب لشبكة «زد دي أف» الالمانية: «لقد تصرفت بطريقة غبية تجاه الحكم، لقد ذهبت بعيداً في احتجاجي». واضاف: «الخلاصة من المباراة وعلى الرغم من خسارتنا، اننا نستطيع الفوز على نابولي، لكن اموراً كثيرة ذهبت عكس ما نشتهي من ضمنها حادثة طردي. لقد كنت غبياً وأعترف بذلك».
يذكر ان دورتموند لعب الشوط الثاني بأكمله بعشرة لاعبين اثر طرد حارس مرماه رومان فايندنفلر للمسه الكرة خارج المنطقة.
وعلى صعيد المدربين أيضاً، تسبّب أداء تشلسي الانكليزي بقيادة جوزيه مورينيو، الذي لم يحقق أي فوز في آخر أربع مباريات، في تعرض المدرب البرتغالي لأول موجة انتقادات منذ عودته لتدريب الفريق اللندني، وذلك نتيجة غياب صفقات التدعيم المقنعة هذا الصيف واتخاذه قرارات فنية مثيرة للجدل.
وقال الدولي المعتزل كريس وودل لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي): «في المرة السابقة، عندما كان مورينيو يحقق ألقاباً مع تشلسي كان يعرف كيف يضمن النتائج، لكن يبدو أن اللعبة قد تغيرت الآن».