اتخذ الاتحاد الكرة الطائرة الموسم الماضي قراراً بتحديد الأندية التي تمثل لبنان في المسابقات الخارجية وفق مستواها وليس وفق ترتيبها بغية تأمين أفضل تمثيل وطني والعودة بنتائج جيدة تعود على اللعبة بالنفع المعنوي مما يطورها ويحفز النوادي الاخرى لترفيع مستواها. ويستضيف لبنان في الشهر المقبل بطولة النوادي العربية التي يشارك فيها ناديا الأنوار، بطل لبنان ورابع البطولة الاقليمية في الموسم الماضي، والقلمون، وصيف بطل لبنان.


ويستعدّ
الفريقان للمشاركة حيث يتطلع الفريق المتني الى الظهور بمستوى مشرف من خلال تحضير فريقه والتعاقد مع لاعبين ذوي مستوى «سوبر» أملاً بحصد اللقب الخارجي الأول في تاريخ اللعبة.
لكن علامات استفهام كثيرة ترافق النادي الشمالي الذي يظهر في البطولة المحلية بمستوى متواضع إذ تعرّض لخمس خسارات متتالية في ست مباريات خاضها إضافة الى ظهوره في بعض المباريات بمستوى متواضع، خصوصاً أن البطولة ستنطلق بعد ثلاثة اسابيع وهي مدة قصيرة.
ويرى رئيس النادي غسان قزيحة ان هناك مشاكل اعترضت الفريق، منها اصابات عدد من اللاعبين الأساسيين لا سيما مروان قزيحة (مركز 4) لذلك لم يحقق النتائج الجيدة في البطولة، لكن الإعداد للبطولة العربية هو بشكل مغاير رغم قصر المدة، إذ إن الفريق يجري اتصالات لاستقدام لاعبين أجنبيين ذوي مستوى عال، إضافة الى تجنيس لاعبين يكونان عوناً للتشكيلة الموجودة، وبهذا يصبح الفريق مدعماً ويكون جاهزاً للبطولة.