تُسحب قرعة كأس آسيا لكرة القدم للصالات في 11 الجاري، وقد أخذت عملية التصنيف في عين الاعتبار نتائج المنتخبات الـ 16 في البطولات السابقة، ما وضع لبنان في تصنيف متقدّم بالنظر الى مواظبته على بلوغ الدور ربع النهائي وتحقيقه نتائج جيدة في دور المجموعات في النسخات الاخيرة، وهو يحتل حالياً المركز السابع على لائحة التصنيف العام للمنتخبات الآسيوية. وجمع التصنيف الاول المنتخبات التي احتلت المراكز الثلاثة الاولى في نسخة 2010، وهي ايران حاملة اللقب واوزبكستان واليابان، اضافة الى الامارات المضيفة التي ستكون بدورها على رأس احدى المجموعات الاربع.


أما لبنان الذي خرج امام ايران البطلة في النسختين الاخيرتين، فقد جاء في التصنيف الثاني الى جانب الصين واوستراليا وقيرغيزستان، بينما حلّت في التصنيف الثالث منتخبات تايلاند واندونيسيا وطاجيكستان وكوريا الجنوبية، وفي الرابع منتخبات تركمانستان وتايبه والكويت وقطر.
وتحمل البطولة اهمية كبيرة بالنسبة الى المنتخبات الـ16 إذ ستكون مؤهلة الى كأس العالم حيث ستحجز المنتخبات التي ستبلغ الدور نصف النهائي مكاناً لها في الحدث العالمي، علماً انه في حال عبور تايلاند الى دور الأربعة فان افضل الواصلين الى ربع النهائي سيلتحق بركب المتأهلين الى المونديال.
ويواصل المنتخب اللبناني تحضيراته للبطولة القارية عبر التمارين اليومية التي يخوضها على ملعب مجمع الرئيس لحود باشراف المدرب الاسباني باكو أراوجو، على الملعب عينه وفي المعهد الانطوني في بعبدا. علماً ان أراوجو استدعى أخيراً الى التشكيلة لاعب نادي الصداقة محمود دقيق وحارس مرمى أول سبورتس محمود نور الدين.