هدّد المدير الفني للمنتخب العراقي لكرة القدم، البرازيلي زيكو، بطرد عدد من اللاعبين نظراً إلى تدني المستوى وعدم الظهور بالشكل المطلوب أمام المغرب في نصف نهائي كأس العرب التي تختتم غداً الجمعة، مؤكداً أن منتخبه لم يستحق الفوز في تلك المباراة. وقال زيكو: «أشعر بحزن عميق لعدم تقديم الفريق ما هو مأمول منه. جاء هدفا المغرب من أخطاء فردية في وقت قصير استغلّها الهجوم المغربي بحرفية كبيرة، والمنتخب العراقي لم يكن يستحق الفوز مطلقاً والانتقال إلى النهائي».

واعترف زيكو بعدم كفاءة اللاعبين «الوقت حان لإشهار البطاقة الحمراء بوجه عدد منهم بعد أن أنذرناهم ببطاقات صفراء قبل الدخول إلى البطولة ومنحناهم فرصاً عديدة، إلا أنهم لم يستغلوها، وخرج الأمر من يدي».
ويبحث المنتخب العراقي عن المركز الثالث في البطولة عندما يقابل نظيره السعودي في مباراة يتوقع أن تكون مثيرة على أكثر من صعيد لتعويض فشله في بلوغ النهائي.
وأضاف زيكو: «المسؤولية تقع على لاعبي الوسط الذين قصمت أخطاؤهم ظهر الفريق ولم يكونوا في يومهم، والفرق بدا شاسعاً بين كرة عرب أفريقيا وعرب آسيا، نظراً إلى اعتماد الأول على مقومات أساسية في النجاح، منها التنظيم والمسابقات المختلفة وعقلية اللاعب الأفريقي التي تختلف جذرياً عن عقلية اللاعب الآسيوي».
وكان المنتخب العراقي قد تخطى نظيره اللبناني في بداية مشواره في البطولة 1 ـــ 0، وجدد الفوز على الأولمبي المصري 2 ـــ 1، وتعادل مع السودان وتصدر المجموعة الثالثة قبل أن يخسر أمام المغرب في نصف النهائي 1 ـــ 2.
لكن النتائج الجيدة للمنتخب العراقي توقفت عند الحاجز المغربي حيث خسر أسود الرافدين أمام أسود الأطلسي 1 ـــ 2، حيث سجل أسامة الغريب (23) وياسين الصالحي (27) هدفي المغرب، ومصطفى كريم (95 من ركلة جزاء) هدف العراق.
وتأهل المغرب إلى النهائي لملاقاة المنتخب الليبي الذي يُعَدّ مفاجأة البطولة بعد إقصائه المنتخب السعودي بفوزه عليه 2 ـــ 0 ليجرده من لقبه. وسجل وليد جلال السباعي (الذي لعب مع النجمة في الدوري اللبناني) في الدقيقة 75 وأحمد سعد (90 من ركلة جزاء) هدفي ليبيا. وسبق لمنتخبي ليبيا والمغرب أن تقابلا في دور المجموعات وانتهت المباراة بالتعادل السلبي.
وسيحصل الفائز بالمركز الأول يوم الجمعة على مليون دولار والوصيف على 600 ألف دولار مقدمة من شركة «وورلد سبورت غروب» الراعية للبطولة.
(أ ف ب)