أسبوع واحد يفصل منتخب لبنان عن مباراته الرابعة في الدور الرابع من التصفيات الآسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم لكرة القدم في البرازيل 2014 ضد ضيفه الإيراني، وستخوض المنتخبات العشرة في المجموعتين لقاءات ودية رسمية قبل الامتحان الحقيقي، إذ سيكون المنتخب الأوسترالي ضيفاً على «رجال الأرز» بعد غد الخميس (الساعة 20:45) على ملعب صيدا البلدي. لقاء يتطلع من خلاله المدير الفني للمنتخب ثيو بوكير الى تكوين تشكيلته ووضع تصوره النهائي حيالها قبل اللقاء المرتقب والمصيري، إذ لا يفيد لبنان أي تعثر لكونه سيضعه نظرياً خارج المنافسة. وقبل أيام قليلة، لا ينفك «الثعلب الألماني» عن تجربة اللاعبين، وآخر مآثره أمس استدعاؤه المهاجم فيليب باولي (مواليد 1995) وهو لاعب في الفئات العمرية لنادي أتلتيكو بيروت، كما خضع للتدريب في نادي أولمبيك ليون الفرنسي لمدة شهرين ونصف ولعب مع منتخب الناشئين.


قد يكون باولي إضافة جيدة للفريق الوطني وممتازة، لكن السؤال الذي يتبادر سريعاً: هل هذا هو الوقت المناسب لتجربة لاعبين جدد أو استدعاء ناشئين الى المنتخب، وقد لا يشارك المهاجم الواعد في المباراتين المقبلتين في غضون أسبوع. ألم يكن من الأجدر استدعاء اللاعب قبل فترة؟ وأشار مصدر في المنتخب الى أن بوكير لم يضع باولي في حساباته للمباراتين ضد أوستراليا وإيران، لكن اليافع لديه مستقبل باهر وخامة جيدة قد يتم الاعتماد عليه في الفترة اللاحقة.
وبالعودة الى أجواء المنتخب، فقد تمرن بعد ظهر أمس على ملعب الصفاء حوالى ساعتين وعمل المدرب مع مساعديه على النواحي التكتيكية والبدنية للاعبين بانتظار أن تكتمل التشكيلة بوصول المحترفين اليوم، حيث وصل أمس نادر مطر وسيلتحق اليوم رضا عنتر ويوسف محمد وحسن معتوق، بالإضافة الى الحارس عباس حسن. وباكتمال التشكيلة، فإن المنتخب سيواصل معسكره طيلة هذا الأسبوع وستتكثف التمارين تباعاً بغية الوصول الى مباراة إيران بجهوزية تامة. وأفاد المصدر بأن الأمور تسير على ما يرام، وسيتم التحاق المحترفين لتكتمل الصورة، إضافة الى الانطلاق بالتحضيرات المكثفة، ورأى أن الأمور منضبطة وليس هناك أي خلل.
وستكون المباراة ضد «الكنغر» الأوسترالي المحطة الأساسية في الاستعدادات لمنتخب «النمور» الإيرانية، حيث حشد الأوستراليون كل لاعبيهم المحترفين لهذه المباراة التحضيرية بالنسبة إليهم، إذ سيلتقون المنتخب الأردني في عمان في التصفيات ذاتها.
من ناحية ثانية، اكتمل أمس وصول بعثة المنتخب الأوسترالي لخوض المباراة الدولية الودية ضد منتخب لبنان، وتقيم البعثة في فندق فينيسيا، وقد تمرن المنتخب الأوقيانوسي على ملعب صيدا البلدي بقيادة المدرب الألماني هولغر أوسيك الذي اختار لبنان لإقامة معسكر لفريقه لكونه قريباً من بيئة الأردن. وسيعاود المنتخب الضيف التدريب على الملعب عينه في الخامسة من بعد ظهر اليوم. ويقيم السفير الأوسترالي في لبنان ليكس بارتليم حفل استقبال لمنتخب «الكنغارو» في دارته في الساعة الواحدة.