أكد السائق القطري ناصر العطية، بطل الشرق الأوسط للراليات 7 مرات، غيابه عن منافسات رالي لبنان الدولي في نسخته الـ 35، الذي يمثّل الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات، ويُقام بين 7 و9 أيلول الجاري، بسبب القرار الذي اتخذته حكومة بلاده بمنع سفر رعاياها الى لبنان إثر الأحداث الأمنية الأخيرة. وسيخسر رالي لبنان أحد أبرز السائقين الحاليين في البطولة الإقليمية، حيث كان العطية قد دخل العام الماضي في منافسة حامية استمرت حتى المراحل الأخيرة للسرعة مع البطل اللبناني روجيه فغالي، انتهت لصالح هذا الأخير، بينما اكتفى القطري بلقب الوصافة.

ويؤكد العطية أن قرار عدم مشاركته في رالي لبنان الدولي عائد الى التزامه بقرار وزارة الخارجية، الذي يمنع سفر القطريين الى لبنان، كما أن التمويل الذي يحصل عليه بطل داكار لعام 2011 هو من «صندوق الدعم» الذي يشرف عليه الشيخ تميم بن حمد ولي العهد، لذا لا يمكنه أن يخالف قرار الخارجية.
وتلقى النادي اللبناني للسيارات والسياحة كتاب اعتذار رسمي من السائق القطري، الذي تسجل للمشاركة في المنافسات مع ملاحه الإيطالي جيوفاني بيرناكيني على متن سيتروين. كما سيغيب القطريان الآخران مسفر المري وخالد السويدي عن السباق الوحيد في بطولة الشرق الأوسط الذي يقام على طرقات اسفلتية، علماً بأن الكويتي عبد العزيز الكواري والسويدي والمري واللبناني نيكولا جورجيو يتصدرون البطولة برصيد 25 نقطة لكل منهم. وسيعود القطريون في السباقات الثلاثة الأخيرة لبطولة الشرق الأوسط وهي رالي الأردن في 11 تشرين الأول المقبل ورالي قبرص في الثاني من تشرين الثاني ورالي دبي في 29 منه.