تتسارع الأحداث بالنسبة للبريطاني لويس هاميلتون ومستقبله مع فريقه ماكلارين مرسيدس وسط تقارير تتحدث عن فشل المفاوضات بين الطرفين وقرب انتقال السائق الأسمر إلى صفوف فريق مرسيدس جي بي حيث من الممكن أن يُكشف النقاب عن الصفقة قبل جائزة سنغافورة الكبرى، المرحلة الرابعة عشرة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1.


وتحدثت بعض التقارير عن وصول المفاوضات بين هاميلتون وماكلارين الى حائط مسدود، وذلك بسبب إصرار الأخير على عدم التراجع الى الوراء بخصوص أجر هاميلتون حيث حدده بـ15 مليون يورو كحدّ أقصى بخلاف الأجر الحالي الذي يتقاضاه السائق البريطاني والبالغ 20 مليون يورو.
وبحسب الصحافة الانكليزية، فإن هاميلتون يبدو «مصدوماً» من طريقة معاملة ماكلارين له.
ويدور همس في الكواليس بأن هاميلتون، الذي فاز بالمرحلة الأخيرة في بطولة العالم التي استضافتها حلبة مونزا الإيطالية، قريب من الانتقال الى مرسيدس جي بي، حيث إن الاستراتيجية الجديدة لرئيس الأخير، روس براون، هي وضع هاميلتون كرقم واحد في الفريق، وهي فكرة راقت كثيراً لهاميلتون، وخصوصاً ان السائق البريطاني معجب بسجل براون وبنجاحاته مع «الأسطورة» الألماني ميكايل شوماخر ومع فريقي فيراري وبراون جي بي وهو، اضافة إلى ذلك، متحمس لسيارة مرسيدس المقبلة التي سيكون لها محركها الخاص «في 6» الأكثر تكاملاً والتي ستحدث الفارق في 2014.
ويبدو مرسيدس مستعداً للاستجابة لمتطلبات هاميلتون المالية مع امتيازات أخرى في حالة تحقيق الانتصارات والالقاب.
ووسط التضارب في تقارير أخرى تحدثت عن تمديد عقده مع ماكلارين لمدة ثلاث سنوات، وأخرى تحدثت عن اتفاقه مع مرسيدس، فضّل هاميلتون عدم الحديث عن مستقبله.
في المقابل، فإن صحيفة «بيلد» التي لم تخفِ وجود مفاوضات بين مرسيدس وهاميلتون، ذكرت أيضاً أن الفريق الألماني يجري مفاوضات متزامنة مع شوماخر من اجل تمديد عقده حيث يبدو أن الألماني الآخر، نيكو روزبرغ، قد يدفع الثمن في حال توصل مرسيدس الى اتفاق مع هاميلتون. وأفادت «بيلد» بأن «شومي» وفريقه لم يتوصلا الى اتفاق بعد، حيث إن الأخير يريد التمديد لعام واحد في حين يسعى بطل العالم 7 مرات للبقاء مع مرسيدس لعامين. ونقلت «بيلد» عن نوربرت هوغ رئيس مرسيدس قوله: «لم نتخذ أي قرار بعد. ما زلنا نتابع المفاوضات».